عشرات الآلاف في مقاطعة الحسكة: لن نتخلى عن ترابنا ونحن مع قسد في خندق واحد

أكد عشرات الألاف من أهالي مقاطعة الحسكة في إقليم الجزيرة بكافة مكوناتهم بأنهم لن يتخلوا عن أرضهم، وأنهم في خندق واحد مع قسد التي تمثلهم، معربين عن شجبهم للاحتلال التركي وهجماته.

خرج عشرات الآلاف من كافة مكونات مقاطعة الحسكة بإقليم الجزيرة في تظاهرات حاشدة اليوم في اليوم العالمي للتضامن مع روج آفا، معربين عن شجبهم لهجمات الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصر وداعش، مؤكدين على الاستمرار في المقاومة.

الدرباسية

وخرج الآلاف من أهالي ناحية الدرباسية في اليوم العالمي للتضامن مع روج آفا في تظاهرة شارك فيها وجهاء العشائر الكردية والعربية والأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني.

ورفع الاهالي خلال التظاهرة لافتات كتبت عليها "2 تشرين الثاني 2019 اليوم العالمي لروج آفا، كل الأماكن روج آفا وفي كل الأماكن مقاومة" كما رفع المتظاهرون أعلام قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة ومؤتمر ستار.

التظاهرة انطلقت من أمام مقر الشبيبة الثورية وجابت شوارع الناحية الرئيسية مع ترديد الشعارات التي تمجد مقاومة قوات سوريا الديمقراطية ضد الاحتلال التركي، وتوقفت التظاهرة عند دوار الشهيد غمكين.

وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، ألقى أحد شيوخ عشيرة الشمّر هاشم سليمان الجربا كلمة باسم العشائر العربية قال فيها "اليوم هو يوم عظيم، يوم كرامة شعوب شمال وشرق سوريا الذين قاموا وضحوا من أجل أن تبقى ترابهم طاهرة من أخطر منظمة ارهابية متمثلة بداعش واخوانها الذين يهاجمون في الوقت الحالي أهالي شمال وشرق سوريا".

وبيّن هاشم أن كافة العشائر العربية اليوم تقف جنباً إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية ضد الغزو التركي ومرتزقتها.

وناشد شيخ عشيرة الشمر هاشم سليمان الجربا كافة العشائر العربية للانخراط ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية والوقوف ضد الاحتلال التركي.

فيما ألقى الرئيس المشترك لمكتب حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية الدرباسية سليمان خليل كلمة ناشد فيها الاحزاب الكردية لتوحيد صفوفهم والوقوف مع أهالي شمال وشرق سوريا ضد الغزو التركي.

وناشد خليل الدول الأوروبية للتدخل العاجل لوقف الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا ومحاسبتها لارتكابها مجازر وجرائم حرب بحق أهالي سريه كانيه والدرباسية.

الحسكة

وفي مدينة الحسكة خرج المئات من أهالي المدينة وريفها من الكرد والعرب والسريان والأرمن إلى الساحات لدعم ومساندة مقاومة روج آفا.

ورفع الأهالي صور الشهداء وأعلام قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة. ولافتات كتب عليها "كل الأماكن روج آفا وفي كل مكان مقاومة" و " 2 تشرين الثاني اليوم العالمي لروج آفا" و "قسد تمثل إرادتنا" و" لا للاحتلال التركي وداعش".

وانطلقت المسيرة من حي المفتي في مدينة الحسكة وسط ترديد الشعارات التي تحي قوات سوريا الديمقراطية وتندد بالاحتلال التركي وتحي مقاومة روج آفا وشمال سوريا.

وتجمع المشاركون في المسيرة في ساحة الشهداء في حي المفتي حيث تحولت المسيرة إلى تجمع جماهيري.

الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي عائشة حسو ألقت كلمة خلال المسيرة حيّت فيها مقاومة قوات سوريا الديمقراطية ومقاومة شعوب المنطقة.

ونوهت عائشة حسو إلى أن الأزمة السورية لا يمكن أن تجد حلاً بدون الاعتراف بالإدارة الذاتية لشعوب المنطقة، وأضافت "لقد وصلنا إلى هذه المرحلة عبر تقديم المزيد من التضحيات، وحققنا المزيد من المكاسب والانتصارات. بعد هزيمة داعش تصاعدت ضدنا هجمات وحشية. لقد اخترنا درب المقاومة حتى الوصول إلى النصر".

وانتهت المسيرة بشعارات "القاتل أردوغان" وشعارات تحي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

الهول

وتجمع المئات من أهالي ناحية الهول، اليوم، في وسط الناحية للخروج في مسيرة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع روج آفا، وتأكيداً على وقوفهم إلى جانب القوات التي دحرت الإرهاب الداعشي وتسطر ملاحم بطولية الآن ضد الاحتلال التركي ومرتزقته في مناطق شمال وشروق سوريا.

وحمل الأهالي خلال المسيرة التي بدأت من وسط الناحية أعلام قسد وصور الأطفال الذين استشهدوا نتيجة العدوان التركي ومرتزقته، وسط ترديد الشعارات التي تحي مقاومة الكرامة وتؤكد على إخوة الشعوب في المنطقة، ولافتة كتبت عليها "كل الأماكن روج آفا وفي كل الأماكن مقاومة".

وعند الوصول إلى دوار مدخل الناحية مكان انتهاء المسيرة وقف الجميع دقيقة صمت، ألقيت بعدها عدة كلمات، باسم قوات سوريا الديمقراطية ألقاها القيادي أوريا، باسم عوائل الشهداء ألقاها ياسر محمد، باسم مؤتمر ستار ألقتها منال محمد وباسم مجلس ناحية الهول ألقتها الإدارية ساجدة حسن.

باركت الكلمات، في بدايتها اليوم العالمي للتضامن مع روج آفا ومقاومة كوباني وشمال وشرق سوريا، موضحين أن تلك المقاومة أصبحت نقطة انطلاقة لدحر الإرهاب وكافة المؤامرات التي حاولت ضرب مكتسبات شعوب المنطقة بكافة مكوناتهم.

ولفتت الكلمات إلى أن ما يقوم به الاحتلال ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة من مجازر وانتهاكات هو لكسر إرادة شعوب المنطقة وإفشال مشروعهم الديمقراطي الذي يتشارك فيه كافة مكونات شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى تغير ديمغرافية المنطقة وفق المخططات الاحتلالية التركية.

وشددت الكلمات على أن شعوب المنطقة ستقف صفاً واحداً وفي خندق مع قواتهم لأنهم يعيشون وفق مبدأ إخوة الشعوب، لصد العدوان التركي ودحر مرتزقته وإفشال مخططاتهم المبنية على القتل والسلب.

وانتهت المسيرة بالتأكيد على أن شعوب المنطقة لم ولن تقبل ببقاء الاحتلال التركي في الأراضي السورية.

(كروب/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً