عشرات الآلاف في مقاطعة قامشلو يؤكدون دعمهم لـ قسد: هي إرادتنا

خرج عشرات الآلاف من أهالي مقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة إلى الشوارع والساحات دعماً لقوات سوريا الديمقراطية وأكدوا أن "قسد هي إرادتنا".

خرج عشرات الآلاف من أهالي مناطق ديرك، كركي لكي، تربه وتل براك في مقاطعة قامشلو، إلى الشوارع والساحات دعماً لقوات سوريا الديمقراطية، وتأكيداً على أنها القوى الحامية لهم.

ديرك

وفي مدينة ديرك خرج الآلاف في مسيرة حاشدة للتعبير عن تضامنهم مع قوات سوريا الديمقراطية وذلك تحت شعار "قسد هي إرادتنا".

وتجمع الأهالي بجميع مكوناتهم في ساحة آزادي، وانطلقوا بالتظاهرة التي مرت بالسوق المركزي وسط إغلاق كامل للمحال التجارية، ورفع المشاركون أعلام قسد وصور الشهداء الذين استشهدوا في مقاومة الكرامة ضد الفاشية التركية ومرتزقتها.

وجابت المسيرة شوارع مدينة ديرك وسط ترديد الشعارات التي تحيي مقاومة قسد، بالإضافة إلى شعارات تندد بالاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، كما رفعوا لافتات كتبت عليها "قسد هي إرادتنا"، "لا تراجع عن أرضنا وحريتنا"، وتوجه المشاركون إلى ساحة المرأة الثورية، لتتحول المسيرة إلى تجمع جماهيري.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقيت كلمات باسم مؤتمر ستار والأحزاب السياسية في ديرك. حيث ركزت الكلمات على مساندة قوات سوريا الديمقراطية "التي سطرت أروع ملاحم البطولة في مقاومة الكرامة ضد الفاشية التركية ومرتزقتها الذين نهبوا ممتلكات الأهالي".

وأكدت الكلمات أن شعوب ومكونات شمال وشرق سوريا لا تعول على أي قوة خارجية، لأن القوة الشرعية والتي تدافع عن حرية وكرامة الشعوب هي قوات سوريا الديمقراطية.

كما نوهت إلى أن قوات سوريا الديمقراطية هي إرادة الشعوب وخلاصهم من الاحتلال التركي ومرتزقته ومن أي خطر محدق بالمنطقة، "لذا لا نقبل بأي قوة سوى قوات سوريا الديمقراطية بجميع تشكيلاتها التي حررت ودافعت عن قيم وحرية الإنسانية جمعاء".

وانتهت المسيرة الجماهيرية وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

تربه سبيه

وخرج أهالي ناحية تربه سبيه بكافة مكوناتهم من كرد وعرب وسريان في مسيرة حاشدة انطلقت من أمام مقر مؤتمر ستار مروراً بالسوق المركزي حاملين أعلام قوات سوريا الديمقراطية.

المتظاهرون وقفوا في دوار الشهيدة نجبير حيث ألقيت هناك عدة كلمات منها كلمة باسم مجلس سوريا الديمقراطي ألقاها نائب رئيسة الهيئة التنفيذية للمجلس حكمت الحبيب وباسم مؤتمر ستار ألقتها الإدارية غالية أيوب وكلمة باسم حزب الاتحاد الديمقراطي ألقاها الإداري في الحزب سليمان بدر.

الكلمات بمجملها أكدت استمرار المقاومة في وجه الاحتلال التركي والمرتزقة حتى تحرير كافة الأراضي السورية ونوهوا إلى أن المشروع الديمقراطي هو الحل الأمثل لسوريا ديمقراطية تعددية لامركزية .

وأشارت الكلمات إلى أن أردوغان ومرتزقته يقومون باستكمال ما عجز عنه داعش، وأكدت أن تركيا هي استمرارية لداعش ولذا على المجتمع الدولي التدخل إيقاف أردوغان ومرتزقته عند حدهم.

واختتمت المسيرة بالهتافات التي تحي قوات سوريا الديمقراطية وتعلن تضامن الأهالي معها.

تل براك

وفي ناحية تل براك، خرج، المئات من أبناء الناحية في مسيرة انطلقت من أمام المدخل الجنوبي للناحية، دعماً لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية المرابطين في الجبهات الأمامية لصد العدوان التركي.

ورفع المشاركون أعلام قوات سوريا الديمقراطية، ويافطات كتبت عليها "لا تراجع عن أرضنا وحريتنا"، "قسد هي إرادتنا"، "الاتفاقيات التي لا تتماشى مع إرادة الشعوب لا نقبل بها أبداً".

وتوقفت المسيرة في دوار الشهداء ووقف المشاركون دقيقة صمت، بعدها تحدث عضو حركة الشبيبة الثورية في ناحية تل براك يوسف حميد، وقال: "تتعرض منطقتنا لهجمة عدوانية وحرب قذرة يقودها إرهابي العصر الطاغية أردوغان، حيث يهدف أردوغان لإعادة الإمبراطورية العثمانية على حساب دماء أهلنا".

وناشد حميد المجتمع الدولي وجميع المنظمات الإنسانية ومجلس الأمن الدولي لوقف العدوان التركي ومحاسبة أردوغان على الجرائم التي ارتكبها بحق المدنيين.

وتحدثت باسم نساء ناحية تل براك همرين حسن وقالت: "ننحني اليوم صموداً وإجلالاً للأبطال الذين سطروا بدمائهم أروع ملاحم الفداء والبطولة، دفاعاً عن الوطن أمام الغزو التركي"، وبيّنت أنهم يقفون اليوم أمام الأطماع العثمانية التي تحاول اقتطاع أجزاء من سورية.

وانتهت المسيرة المساندة لقوات سوريا الديمقراطية، بهتافات "واحد واحد الشعب السوري واحد"، "بالروح بالدم نفديك قسد"، "يسقط أردوغان وأحفاده"، "قسد نحن معك للموت"، "تعيش مقاومة قسد".

كركي لكي

وتحت شعار" قسد هي إرادتنا" خرج الآلاف من أهالي ناحية كركي لكي وريفها في مسيرة جماهيرية دعماً لقوات سوريا الديمقراطية وتنديداً بهجمات الاحتلال التركي.

وتجمع الآلاف من الأهالي وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني ومعلمو وطلبة المدارس في ساحة الشهيد خبات ديرك في مركز الناحية، وبدأت المسيرة من ساحة الشهيد خبات وجابت الشارع الرئيسي للناحية، وحمل المشاركون أعلام قوات سوريا الديمقراطية، وهتفوا بالشعارات التي تحي مقاومة قسد.

وتجمع الأهالي وسط الناحية، ومن ثم ألقت الإدارية في قوات الأمن الداخلي في كركي لكي نورشان عفرين كلمة قالت فيها "نحن الشعب الكردي في روج آفا شعب المقاومة والشهادة، نقول للاحتلال التركي بأننا سنجعل من تراب سوريا قبراً وجحيماً له ولمرتزقته، ونقول للعالم أجمع إننا كلنا قوات سوريا الديمقراطية ونساند قواتنا. واليوم أصبحت قسد شعارنا، لأن قسد هي إرادتنا وهي حرية الشعوب".

ومن جهته قال الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي فؤاد سعدي "قسد قدمت 11 ألف شهيد من أجل اتحاد الشعوب والعيش المشترك والحرية، وقد أثبتت للعالم أجمع بأنها تمثل إرادة الحرية".

وانتهت المسيرة بالهتافات التي تحي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

(كروب/ح)

ANHA


إقرأ أيضاً