عضو البيت الإيزيدي: العدوان التركي خرقٌ لسيادة العراق وعليها وضع حد له

أوضح عضو البيت الإيزيدي في شمال وشرق سوريا، أن العدوان التركي خرقٌ للسيادة العراقية، وعليها وضع حدّ لتركيا، وقال: "الجميع يعلم أن مرشد مرتزقة  داعش هو أردوغان, فالذهنية والأعمال التي يقوم بها العدوان التركي هي نفس أسلوب مرتزقة داعش".

يستمر جيش الاحتلال التركي في استهداف مناطق عديدة من الأراضي العراقية, وخرقٍ للمعاهدات الدولية والسيادة العراقية، وتستهدف بشكل خاص أهالي شنكال الكرد الإيزيديين، الذي تعرضوا لمجزرة على يد مرتزقته داعش، وقد استهدف هذه المرة قائد وحدات حماية شنكال.

وفي هذا السياق التقت وكالة أنباء هاوار ANHA  مع عضو البيت الإيزيدي في شمال وشرق سوريا محمود رشو, والذي قال في مستهل حديثه: "عدوان تركيا على الأراضي العراقية ليس بجديد, الدولة التركية عدو خاص للشعب الكردي, استهدفت القرى الإيزيدية في عفرين وسري كانيه  وهجّرت سكان هذه المناطق, وعدوانها يتكرر على شنكال الآن".

ولفت رشو، إلى أن الاحتلال التركي وبعد دحر داعش ـ التي كان يدعمهاـ على يد قوات وحدات حماية الشعب، فإنه يحاول الانتقام لها، لذلك يُقدم على استهداف شنكال بين الفترة والأخرى.

وأضاف رشو "أهالي شنكال قاموا بتأسيس قوى من أهالي المنطقة للدفاع عن شنكال وأراضيها, نقدُنا الكبير على الحكومة العراقية, ونطلب منها عدم قبول هذا العدوان المتكرر, لأنه تجاوز على سيادة الدولة العراقية المركزية".

وبيّن عضو البيت الإيزيدي في شمال وشرق سوريا محمود رشو, في نهاية حديثه، أن مطلبهم من الدول العالمية هو وقف عدوان تركيا على تلك المناطق, وتابع قائلاً: "الجميع يعلم أن مرشد مرتزقة  داعش الإرهابي هو أردوغان, فالذهنية والأعمال التي يقوم بها العدوان التركي هي نفس أسلوب مرتزقة داعش".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً