عضو فري بورما رينجر: الاحتلال التركي قصفنا رغم رفعنا علم الصليب الأحمر الدولي

قال أحد أعضاء منظمة فري بورما رينجر "free Burma rangers" الأمريكية الغير الحكومية، أن الاحتلال التركي استهدفهم على الرغم من أنهم كانوا يحملون علم الصليب الأحمر الدولي على سيارتهم، مؤكداً أن الهجوم التركي غير مبرر وهو بمثابة الاحتلال.

وكان جيش الاحتلال التركي قصف موكباً لأطباء من منظمة فري بورما رينجر "freeburmarangers" الأمريكية والمختصة بنقل المدنيين والجرحى من مناطق النزاع، بين قريتي الرشيدية والقاسمية بناحية تل تمر، مما أدى لفقدان العضو زاو سنك لحياته وإصابة منسق عراقي كان معهم ويدعى محمد.

ونقل محمد إلى مشافي مدينة الحسكة لتلقي العلاج، وفي لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار معه، أوضح محمد أن "مهمتنا هي إسعاف المدنيين وكافة المصابين جراء الحرب، ونحن منظمة إنسانية، عند ذهابنا إلى النقاط الأمامية في قرية العزيزية، ما يسمى بـ "الجيش الحر" كان يقصف تلك المنقطة من أجل فتح طريق لمرتزقتها للوصول إلى ناحية تل تمر".

ونوه محمد، أنه "عندما كنا نقوم بإسعاف الجرحى استهدفونا بقذائف الهاون ولم يتوقفوا عن قصفنا، على الرغم من أن السيارة العائدة لنا تحمل علم الصليب الأحمر، إلا أن القصف استهدفنا مباشرة وعلى أثرها قتل أحد رفاقنا في الفريق وهو تايلندي".

ودعا محمد الأمم المتحدة للنظر في وضع النازحين الذين هجروا قسراً من منازلهم، وأعتبر الهجوم التركي بمثابة اعتداء على الإنسانية.

ووجه محمد رسالة للحكومة التركية، لافتاً فيها أن الهجوم الذي يقومون به بحق أهالي شمال وشرق سوريا غير مبرر، كون أهالي المنطقة لم يعتدوا على تركيا، وتابع "هذه الحرب خسر فيها كبار السن والأطفال والنساء نتيجة القصف العشوائي، وتعتبر بمثابة احتلال".

ويقول العضو الأخر في المنطقة جيمس، أنهم تعرضوا اليوم للقصف من قبل ما يسمى "الجيش الحر" والجيش التركي، وعلى أثرها قتل أحد زملاءهم فيما أصيب محمد بجروح في اليد والخاصرة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً