عضو في KNK: على الكرد توحيد الصفوف في وجه الاحتلال التركي

انتقد عضو المؤتمر الوطني الكردستاني سنان أحمد صمت حكومة وقيادة إقليم كردستان حيال الهجمات التركية على مناطق باشور كردستان، وقال: " الاحتلال التركي لم يكن صديقاً ولا حليفاً للشعب الكردي"، ودعا الأحزاب السياسية الكردية في روج آفا للالتحاق بمبادرة المؤتمر، وحماية مكتسبات المنطقة.

يشن جيش الاحتلال التركي هجمات عدوانية منذ 27 أيار على مناطق باشور كردستان، مستهدفاً القرى والمناطق المأهولة بالسكان، وسط صمت من قبل حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية في العراق، كما ويطلق الاحتلال التركية تهديدات بين الفينة والأخرى باجتياح مناطق شمال وشرق وسوريا وحشدت قواتها الآن على تخوم مدينة كري سبي الحدودية.

هجمات وتهديدات الاحتلال التركي تُشجب وتستنكر بشكل يومي من قبل القوى والأحزاب الوطنية، إلا أن بعض القوى الكردية ما تزال صامتة حيال ممارسات وانتهاكات الاحتلال التركي، وعلى راسهم حكومة إقليم كردستان وحزب الديمقراطي الكردستاني- العراق، وبعض الكتل السياسية في روج آفا.

الاحتلال التركي لم يكن صديقاً ولا حليفاً للشعب الكردي

عضو المؤتمر الوطني الكردستاني- روج آفا الشيخ سنان أحمد أوضح بأن الاحتلال التركي لم يكن صديقاً ولا حليفاً للشعب الكردي، وبيّن إلى أن الحكومات التركية المتعاقبة منذ تأسيس الجمهورية التركية وإلى الأن تُعادي الشعب الكردي. وقال: "لو نصب الكرد خيمة في جنوب أفريقيا ستأتي تركيا وتهدمها، كونها لا تقبل وجوداً للشعب الكردي أينما كان، وتركيا لا تشكل تهديداً للشعب روج آفا فقط إنما هي عدوة للشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة".

وانتقد الشيخ سنان أحمد صمت حكومة وقيادة إقليم كردستان حيال الهجمات التركية على مناطق باشور كردستان، وقال: "حكومة إقليم كردستان لها سيادة وقيادة ولها الحق في الدفاع عن نفسها، ومع ذلك لا تحرك ساكنا ضد الهجمات التركية".

سنان أحمد قال: "يجب الوقوف بوجه الاحتلال التركي بكافة السبل".

وفي سياق متصل، شجب الشيخ سنان أحمد التهديدات التركية الأخيرة بحق مناطق شمال وشرق سوريان، وشدد على ضرورة دعم الأحزاب السياسية الكردية لمبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني التي تهدف لوحدة الصف الكردي.

وأطلق المؤتمر الوطني الكردستاني- روج آفا في 1 كانون الثاني مبادرة لتوحيد الصف الكردي في روج آفا، وبموجبها عقد سلسلة من الاجتماعات مع الأحزاب والكتل والتنظيمات السياسية، وخرجت الأحزاب التي انضمت للمبادرة والبالغ عددهم حتى الآن 28 حزباً، بمسودة وثيقة سياسية مؤلفة من 25 بند سيتم الكشف عنها لاحقاً.

ودعا أحمد الأحزاب السياسية الكردية التي لم تنضوي بعد تحت مظلة المؤتمر الوطني الكردستاني أن تدعم وتؤيد مبادرة المؤتمر لتوحيد الصف الكردي، وقال: "كون الكرد في الآن مرحلة الوجود واللاوجود".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً