عفرين.. وماذا بعد؟

وصلت مقاطعة عفرين لحالة يرثى لها نتيجة تغاضي المجتمع الدولي في ظل انتهاكات وممارسات الاحتلال التركي اليومية من خطف وقتل وتهجير السكان الأصليين وتوطين عوائل المرتزقة.

يتمادى الاحتلال التركي بارتكاب الجرائم والانتهاكات بحق أهالي عفرين، في ظل الصمت الدولي وغض النظر عن ممارسات الاحتلال في مقاطعة عفرين، والمناطق المحتلة من الشهباء "جرابلس، الباب، إعزاز".

جراء انتهاكات الاحتلال التركي ينتفض أهالي منطقة الباب لمرات متتالية في وجه ممارسات الاحتلال مطالبين الاحتلال بالخروج، فيما يحّمل أهالي عفرين في الشهباء المسؤولية على روسيا والنظام السوري لتمادي الاحتلال التركي في الأراضي السورية.

سلسلة انتهاكات جديدة تُضاف إلى ممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين منذ 15 شهراً من الخطف والقتل والتهجير والتغيير الديمغرافي.

تعددت حالات الخطف والقتل، فما يزال مصير المواطن علي زكي بن بطال 38 عام، الذي اختُطف يوم الأحد الـ 9 من حزيران الجاري، أثناء ذهابه من قريته باسوطة إلى مركز عمله في سوق الهال، بالإضافة للمواطنين وبينهم أطفال "شرف الدين سيدو والطفل محمد الذي قتل والده رشيد حميد خليل على يد المرتزقة، إبراهيم خليل عبدو بن محمد" ما يزال مصيرهم مجهولاً منذ أشهر.

إلى جانب ذلك تتعدى تركيا القانون، باعتقال سكان دولة أخرى ومحاكمتهم، فقد حكمت محكمة تركية بالسجن لأربعة أعوام في تركيا على الشاب كاميران خلو علي 28 عاماً من قرية جلمة بناحية جندريسه، دون وجود تهمة تهدد أمن الدولة التركية بحسب مصادر.

حالات الخطف المتكررة لذات الشخص، أصبحت هواية للمرتزقة للتمادي وخطف المدنيين وطلب الفدية والابتزاز وتهجير الأهالي، فقد خطف المرتزقة المواطن خليل مصطفى 45 عاماً، مختار قرية كفردلي بناحية جندريسه منذ أسبوع، والمواطنين "زكريا حسن مصطفى، عبدو محمد خلو، محمد عمر، محمد حنان علو"، من قرية سناره بناحية شيه، وكما خطف "علي محمد حنيف، فراس حنان عزت، مصطفى شكري يوسف" من قرية عربا بناحية موباتا.

وضمن سلسلة تهجير السكان الأصليين من منازلهم، هجّر مرتزقة الاحتلال المواطن عيسى محمد عدنان من منزله في مدينة عفرين، واستولوا على منزله ومحلات تجارية له.

القرى المستوطنة!

وكما وثّقت وكالتناANHA  أسماء القرى التي تم توطين عوائل المرتزقة فيها، فقد وطّن الاحتلال التركي الآلاف من عوائل المرتزقة من إدلب في قرى ونواحي ومدينة عفرين.

وبحسب معلومات وصلتنا، تم توطين عوائل في قرى دير بلوط  وملا خليل وحمام بناحية جندريسه، وقرى سناره، آنقله، قرمتلق وجقالا وخليل ومعملا بناحية شيه.

كما تم توطين عوائل المرتزقة في قرى "قورنه، جارو، قسطل خضريا" بناحية بلبله، فيما ينشئ الاحتلال مخيمات عشوائية في الناحية. كما وصلت العديد من العائلات إلى قرى عرب جمعة وعرب ويران وديكمداش في ناحية شرا.

(ش م/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً