عقب مكالمة بوتين و أردوغان.. غارات روسية مكثفة على ريفي إدلب وحلب

شنت الطائرات الروسية، صباح اليوم، غارات مكثفة على أرياف إدلب وحلب, وذلك بعد ساعات من الاتصال الهاتفي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتركي  رجب طيب أردوغان.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات حربية روسية نفذت، صباح اليوم، غارات مكثفة على مناطق في احسم وبينين والفطيرة وابيين والبارة والفطيرة وسرجة في جبل الزاوية في القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، كما شنت غارات عدة بعد منتصف الليل على أماكن في محيط الأتارب في ريف حلب الغربي.

في حين قصفت قوات النظام أماكن في دير سنبل وكفرنبل وحاس وبسقلا بريف إدلب، ومحيط وأطراف كل من الأتارب ودارة عزة غرب مدينة حلب، بينما يشهد محور النيرب شرق إدلب، عمليات قصف مكثف ومتبادل، بين قوات النظام من جهة، وتركيا ومرتزقتها من جهة أخرى.

ويأتي ذلك بعد تناقض التصريحات الروسية التركية حول نتائج الاتصال الهاتفي بين بوتين و أردوغان مساء أمس، والتي تشير إلى عدم توافق حول الوضع في إدلب.

وتحدث الرئيسان يوم أمس, بعد فشل ثلاث جولات من المباحثات الروسية التركية, حول التصعيد في إدلب، والمندلع إثر سيطرة قوات النظام على مناطق واسعة, وقُتل خلال ذلك جنود أتراك.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد جدد تهديداته لقوات النظام، متحدثاً مرة أخرى عن المهلة التي تنتهي مع نهاية هذا الشهر, بينما ردّ الكرملين الروسي عليه قائلاً بأن الهجوم التركي على النظام هو سيناريو سيء.

(ي ح)


إقرأ أيضاً