على حدود كوباني وباكور كردستان فعالية دعم ومساندة المضربين عن الطعام

بدعوة من فعاليات ومؤسسات مدنية وسياسية في كوباني، انطلقت فعالية الإضراب عن الطعام على الحدود بين كوباني وباكور(شمال كردستان)، لدعم ومساندة المضربين عن الطعام في السجون التركية وباقي أجزاء كردستان.

وتستمر حملات الإضراب عن الطعام التي انطلقت من السجون التركية بتاريخ الـ 8 من شهر تشرين الأول عام 2018 بطليعة البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي ليلى كوفن، ويُشارك فيها الآلاف من السجناء في السجون التركية وكذلك نشطاء في أجزاء كردستان وبعض دول العالم، وذلك للمطالبة برفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان. كما أعلن 30 معتقلاً سياسياً الإضراب عن الطعام حتى الموت.

وفيما تتواصل حملات دعم ومساندة فعالية الإضراب عن الطعام أطلق مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي وحركة الشبيبة السورية حملة للإضراب عن الطعام في مدينة كوباني.

خيمة الفعالية نُصبت شمال مدينة كوباني بمحاذاة الحدود مع شمال كردستان.

وزُينت خيمة الاعتصام بلافتات كُتب عليها عبارات دعم ومساندة حملة الإضراب عن الطعام وصور النشطاء المضربين عن الطعام وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

ويشارك في فعالية الإضراب عن الطعام المئات من أهالي كوباني من جميع المكونات. وبحسب اللجنة التحضيرية فإن برنامج الفعالية يتضمن إلقاء المحاضرات وتقديم عروض مسرحية إضافة إلى فعاليات أخرى.

بدأت الفعالية بقراءة بيان باسم المؤسسات المشاركة قرأته الإدارية في مؤتمر ستار فلك يوسف. البيان حيّا بداية جميع النشطاء المضربين عن الطعام في تركيا وكردستان وجميع أنحاء العالم. كما أشار إلى ظروف العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان والمقاومة التي أبداها الشعب الكردي في مواجهة هذه العزلة.

كما نوّه البيان إلى أن فعالية المناضلة ليلى كوفن تحوّلت إلى مصدر عزم وقوة لجميع أبناء شعوب المنطقة لتصعيد النضال والمقاومة.

وأنهت المؤسسات المشاركة بيانها بالقول "اللقاء الذي تم مع القائد آبو لا يعني انتهاء العزلة، ولا يعني أن نضالنا قد توقف. الدولة التركية تُصرّح يومياً بأنها رفعت العزلة، ولكن في الواقع لا زالت العزلة مستمرة. إننا باسم أمهات كوباني نساند فعالية الإضراب عن الطعام".

وبدأت الفعالية بالشعارات التي تحيي قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وتحيي مقاومة السجون.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً