على غرار داعش .. مرتزقة تركيا يفتون في المساجد: قتل الكرد وذبحهم حلال

أفتى أحد قادة مرتزقة ما يسمى الجيش الوطني التابع لتركيا في خطبة ألقاها في صلاة يوم الجمعة بأحد مساجد سريه كانيه بأن ذبح الكرد وقتلهم حلال، في تأكيد على صلة هؤلاء بمرتزقة داعش وجبهة النصرة.

تنكشف يوماً بعد يوم الدلائل التي تؤكد صلة مرتزقة الاحتلال التركي المشاركين في الهجمات على الأراضي السورية بمرتزقة داعش وجبهة النصرة.

ففي خطبة يوم الجمعة والتي ألقيت في أحد مساجد سريه كانيه من قبل أحدى قادة مرتزقة ما تسمى "الجيش الوطني" التابع لتركيا والذي يطلق على نفسه أبو إسلام الديري، يدعو المرتزق إلى قتل الكرد ذبحاً " كالانعاج والأغنام".

المرتزق يقول خلال خطبته التي تم نشر مقاطع صوتية منها على موقع "يوتيوب" إن هذه الفتوى "قتل الكرد وذبحهم" هي شرعية ويحلف بالقرآن بأنها شرعية.

المرتزق الذي يطلق على نفسه اسم أبو إسلام الديري، شبه الشعب الكردي بـ "الخنازير والمرتدين"، وهي نفس التسميات التي استخدمها داعش وجبهة النصرة على الكرد في فتاويهم التي حللت ذبح الكرد وقتلهم تحت اسم الدين الإسلامي.

وهذا الفتاوى العلنية التي ينطق بها مرتزقة تركيا والتي لا أساس ديني لها، يؤكد أن مرتزقة داعش الذين فروا من مناطق داعش خلال الحملات التي قادتها قوات سوريا الديمقراطية، وتوجهوا إلى تركيا ومناطق مرتزقة تركيا، تأكيد على أن داعش يشارك جيش الاحتلال التركي في شن الهجمات.

ويؤكد مقتل  زعيم مرتزقة داعش أبو بكر البغدادي في قرية بريشا التي تبعد حوالي 5 كم عن الحدود التركية وفي محافظة إدلب الخاضعة للسيطرة التركية واستخباراتها، تواجد داعش في المناطق التي تنشط فيها تركيا، خصوصاً أن الهجمات التركية تركزت على السجون التي يتواجد فيها الدواعش وكذلك المخيمات التي تأويهم.

وشن جيش الاحتلال التركي في منتصف شهر أكتوبر هجمات على مخيم عين عيسى في القسم الذي يأوي مرتزقة وعوائل داعش، وساعد في تهريب ما يزيد عن 850 داعشياً ومن أفراد عوائلهم، كما تسبب قصف الاحتلال على أحد سجون داعش بفرار 5 دواعش.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً