عمال الرقة: على المجتمع الدولي النظر في الجرائم التي ترتكبها تركيا

ناشد اتحاد العمال بالرقة منظمات حقوق الإنسان الدولية والجهات المعنية النظر في الجرائم التي ترتكب بحق المواطنين الأبرياء، رافضين احتلال أراضي الشمال السوري، مؤكدين استمرارهم بالمقاومة حتى تحقيق النصر وذلك خلال بيان.

وتجمع العشرات من أعضاء اتحاد عمال الرقة أمام مبنى الاتحاد في المدينة للإدلاء ببيان استنكروا من خلاله الانتهاكات التركية بحق شعب شمال شرق سوريا، وقرأ البيان من قبل الرئاسة المشتركة لاتحاد العمال بالرقة ظاهر العبد الله.

وندد البيان في بدايته بالعدوان التركي والمجازر التي ترتكب بحق المدنيين وتهجيرهم ونهب أموالهم وممتلكاتهم مشيراً الى الدعم التركي الكبير الذي تلقاه المرتزقة من داعش والنصرة منذ اندلاع الأزمة السورية مما أطال هذا الدعم في أمد الأزمة وجعلها تتشعب أكثر.

كما تطرق البيان الى مقاومة كوباني التي كانت بداية نهاية داعش والتي لاقت صدى واسع وشاركت فيها جميع المكونات من عرب وكرد وسريان الذين اتحدوا واستطاعوا هزيمة داعش وأصبحت قوات سوريا الديمقراطية التي قدمت 11 ألف شهيد مثال يحتذى به للمقاومة والفداء.

وجاء في البيان أيضاً "أردوغان وبكل قواته يسعى جاهداً لتدمير الإنسانية ويستخدم كافة الطرق والأساليب الإرهابية، حتى أنه استخدم أسلحة محرمة دولياً لأنه لا يُريد شعب شمال سوريا يعيش حياة حرة تسودها تشاركية وأخوة الشعوب، لذلك يدعم الإرهابيين لإفشال هذا المشروع الديمقراطي، إن كل إرهابي دخل إلى سوريا عن طريق الأراضي التركية فشلوا في محاربة قسد وبعد أن تم القضاء على داعش دخل أردوغان بجيشه وأدخل داعش معه ولكن بوجه جديد وحلة جديدة".

وأكد البيان "إن ذهنية أردوغان ذهنية إرهابية متعطشة للدماء، لقد حاول إحياء داعش من جديد، بعد أن هزموا في الباغوز، كما تم بفضل قوات سوريا الديمقراطية القضاء على البغدادي الابن البار لأردوغان الذي أراق دماء شعبنا وأرعب أطفالنا".

وناشد البيان منظمات حقوق الإنسان الدولية والجهات المعنية بالنظر بالجرائم المرتكبة بحق المواطنين الأبرياء مؤكداً وقوف جميع الشعوب مع مقاومة الكرامة ويرفضون بشكل قاطع أي مشروع استعماري في المنطقة.

(ج م- س ب/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً