عمل كومينالي يوفر الإضاءة لشوارع ناحية الأحداث ليلاً

بعمل كومينالي وتعاوني قامت عدد من كومينات ناحية الأحداث في مقاطعة الشهباء بتركيب مصابيح الإضاءة في شوارع ناحية الأحداث.

وتعاني ناحية أحداث في مقاطعة الشهباء من الظلمة في الليل نظراً لعدم وجود مصابيح الإنارة في شوارعها، بعد أن دُمرت البنية التحتية في المنطقة، إثر هجمات المجموعات المرتزقة التابعة للاحتلال التركي عليها.

ومن خواص الشعب الكردي بأنهم يخلقون مقومات الحياة في كل مكان يتواجدون فيه، حيث يقومون بزراعة الأشجار، والزهور، والخضروات، ويبنون الأماكن المهدّمة.

وهذا ما حصل في مقاطعة الشهباء التي عانت من هجمات مرتزقة الاحتلال التركي "داعش وجبهة النصرة".

حيث هُدمت البنية التحتية فيها، ودُمرت المنازل، وانخفضت نسبة الزراعة.

ومع قدوم عام 2018 وبدء جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بالهجوم على مقاطعة عفرين واحتلالها اضطر الأهالي للتهجير القسري منها، والتوجه إلى مقاطعة الشهباء رغم ما حصل فيها.

تغيرت معالم الشهباء بعد سنتين من الهجرة، فقد زرع أهالي عفرين المئات من الأشجار والأزهار، ورمموا المنازل المدمرة التي أقاموا فيها، كما قدمت بلدية الشعب لإقليم عفرين بعض الخدمات وذلك كله ضمن الإمكانات المحدودة التي توجد بين يديهم.

ومنذ فترة قصيرة  بدأت كومينات ناحية الأحداث بعمل تعاوني مع أهالي عفرين المقيمين في ناحية الأحداث  لتركيب مصابيح الإضاءة التي تحفظ طاقتها الداخلية "تشحن" وتبقى مضاءة حتى بعد انقطاع التيار الكهربائي لمدة تزيد عن 4 ساعات متتالية.

وشارك في هذا العمل الكومينالي أكثر من مئة منزل، ودفعوا بحسب إمكاناتهم المادية، حيث تراوح المبلغ الذي تم دفعه ما بين 100 – 300 ليرة سوريا لشراء وتركيب 400 مصباح في مختلف أرجاء الناحية.

وبهذا الصدد تحدث عضو اللجنة الخدمية في الكومين الثاني لناحية الأحداث عمر حنان لوكالة أنباء هاوار عن فكرة مشروعهم "هُجّرنا من عفرين بعد هجمات جيش الاحتلال التركي، بالإضافة إلى أنه كان هنا دمار مرتزقة داعش ومرتزقة جيش الاحتلال التركي".

وأشاد عمر بالعمل الذي قاموا به" أسسنا الكومينات وبنينا المنازل وساعدنا الأهالي ووزعنا الأمبيرات".

وعن مشروع الإضاءة أضاف "وزعنا 400 لمبة، تم جمع ثمنها من الأهالي،  وأمنت لنا بلدية الشعب الكبل الكهربائي لتوصيل اللمبات بالتيار الكهربائي، وهذا العمل قمنا به لأجل إنارة الشوارع ليلاً بعد انقطاع الكهرباء".

وشكرت المواطنة زلوح رشيد الكومين لتكاتفهم  في تنفيذ مشروع الإضاءة.

ومن جانبها  أكدت أوريا محمد بأنهم سيتضامنون من أجل تحرير أرضهم والمقاومة في وجه الاحتلال "لن نتضامن فقط في هذا المشروع بل سنوحّد قوتنا لأجل تحرير عفرين، فمشروعنا الأكبر هو تحرير عفرين".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً