عند توديع الشهيد تنحني الهامات إجلالاً وإكباراً أمام عظمة تضحياته

شيّع المئات من أهالي مدينة منبج جثمان الشهيد خليل الطوفان المقاتل في قوات مجلس منبج العسكري الذي استشهد إثر تعرضه لنوبة قلبية وهو على رأس عمله، إلى مثواه الأخير.

تجمع اليوم المئات من أهالي مدينة منبج وريفها أمام مشفى الفرات في المدينة للمشاركة في مراسم تشييع الشهيد خليل الطوفان الذي استشهد بتاريخ 22 أيار الجاري, إثر نوبة قلبية خلال تأديته واجبه العسكري, إلى مثواه الأخير في مزار الشهداء.

استلم الأهالي جثمان الشهيد خليل من أمام مشفى الفرات وتوجهوا به بموكب من السيارات المزينة بصور الشهيد وأعلام مجلس منبج العسكري ومجلس عوائل الشهداء صوب مزار الشهداء.

وفي المزار بدأت مراسم التشييع بعرض عسكري قدمته قوات مجلس منبج العسكرية.

ثم ألقيت عدة كلمات كان أولها كلمة باسم مجلس منبج العسكري ألقاها القيادي سعيد القبة, الذي قدم العزاء لذوي الشهيد وقال:" نعاهد شهداءنا الأبرار على حماية هذا الوطن الذي تم تحريره بدمائهم الطاهرة, وسنقف ضد كل معتدٍ يحاول أن ينال من مكتسبات شهدائنا".

ألقيت بعدها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقتها حسناء الضاهر وقالت:" لولا دماء شهدائنا لما كنا ننعم بالأمان الذي نعيشه اليوم".

ثم ألقى الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها محمد خير شيخو كلمة توجه فيها بالعزاء لذوي الشهيد ورفاقه في القوات العسكرية وقال :"عندما يعزف لحن توديع الشهيد تنحني الهامات إجلالاً وإكباراً أمام عظمة تضحياته".

وفي ختام المراسم وري جثمان الشهيد الثرى في مثواه الأخير بمزار الشهداء.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً