عوائل الشهداء: وسائل إعلام باشور تُحرّض على الفتنة

شجب مجلس عوائل الشهداء الدور السلبي الذي تلعبه وسائل الإعلام في باشور كردستان وخاصة قناة k24 والمحسوبة على الحزب الديمقراطي الكردستاني، وبشكل خاص استهدافهم للمناضلين الكرد الذين أفنوا حياتهم في سبيل القضية الكردية وكردستان.

بدأت عدة قنوات ووسائل إعلام في باشور كردستان وخاصة قناة k24 والمحسوبة على الحزب الديمقراطي الكردستاني وقناة RUDAW  دوراً سلبياً لشرعنة الاحتلال التركي لكردستان بالإضافة لحملات تشويه ضمن قياديي ومناضلي وثوار الشعب الكردي، وكانت آخرها استهداف الرئيسة المشتركة لمنظومة المجتمع الديمقراطي KCK بسي هوزات.

ولاقى الدور السلبي الذي تلعبه وسائل إعلام باشور كردستان والناطقة باللغة الكردية سخط وشجب الشعب الكردي في روج آفا، وندّدت اليوم عوائل الشهداء في كل من مدينة قامشلو وناحية تربه سبيه ومقاطعة الحسكة عبر بيانات ما تمارسه قنوات باشور كردستان.

ودعا مجلسا عوائل الشهداء في مدينة قامشلو وناحية تربه سبيه شعب باشور كردستان للوقوف ضد المؤامرات التي تُحاك ضد القضية الكردية بأجزائها الأربعة والمتمثلة بالتعاون بين حكومة باشور كردستان والدولة التركية واستخدام الإعلام "الناطق باللغة الكردية" من أجل التحريض على الفتنة.

وبيّن مجلسا عوائل الشهداء إلى أن الهجمة الإعلامية في هذه الاوقات تأتي لخدمة الاستعمار التركي، والتعاون معه، ولا يخدم القضية الكردية.

ونوّه المجلسان إلى استهداف قنوات باشور كردستان المرأة الكردية المناضلة بسي هوزات التي أعطت للحياة معنى من خلال نضالها الدؤوب في جبال كردستان، والتي لقنت الفاشية التركية دروساً في النضال والمقاومة الديمقراطية ضد الظلم، وستزيد المرأة إصراراً في ثورة البناء.

الحسكة

أصدر مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة الحسكة بياناً إلى الرأي العام، تنديداً بالهجمات الإعلامية من قبل القنوات التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني -العراق والتي تأخذ أوامرها من الاحتلال التركي، حيث يستهدفون المرأة الكردية المناضلة التي لقّنت الفاشية التركية دروساً في النضال والمقاومة الديمقراطية.

قُرئ البيان من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة روجدا أحمد، أمام مجلس عوائل الشهداء في حي تل حجر بالمدينة، وبحضور العشرات من أعضاء مؤسسات مدينة بالحسكة .

أوضحت روجدا أن هذه الهجمات تأتي "تزامناً مع الانتصارات التي حققها شعبنا في الشمال السوري وبناء منظومته الديمقراطية، مستنداً على كفاحه الذاتي ومُستلهماً قواه الذهنية من فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان.

 تتالت المؤامرات على شعبنا في عموم كردستان وكانت آخرها الهجمات الإعلامية من القنوات المتمثلة ب RUDAWوK24 وكل إعلام مُغرض دائر في فلكها".

روجدا نوّهت أن الغرض من هذه الدعاية السوداء هو استهداف المرأة الكردية المناضلة التي لقّنت الفاشية التركية دروساً في النضال والمقاومة الديمقراطية، وتابعت "إن هذه الهجمات الإعلامية لا تخدم مبادئ العيش المشترك وأخوة الشعوب، ولن تزيد المرأة الحرة إلا إصراراً في ثورة البناء، وأن مكان بث هذه القنوات والتي نقصد بها جنوب كردستان أصبحت اليوم مرتعاً للجيش التركي الذي استباح لنفسه كل شيء".

وأضافت روجدا "جغرافيا كردستان الجنوبية محتلة من قبل الجيش التركي وبمساندة الخيانة التاريخية للعائلة المشبوهة في أصلها التي تقدم اليوم كردستان على طبق من ذهب لأردوغان وجيشه، وفي هذه اللحظات الحرجة من نضال شعبنا نناشد أهلنا في جنوب كردستان، ليهب شعبنا من جديد شيباً وشباباً رجالاً ونساء في وجه هذا العدو الغادر وطرده من أرض كردستان مع كل أبواقه الإعلامية المدعومة استخباراتياً من الدولة التركية".

وأشارت روجدا إلى "إن ما قامت به RUDAWوK24 هو استهداف رموز الحركة الكردية التي تناضل منذ أكثر من 40 عاماً من أجل كرامة الكرد في الأجزاء الأربعة وبناء الإرادة الحرة للإنسان الكردي".

وأكدت روجدا "نحن كعوائل للشهداء في شمال شرق سوريا نستمد قوتنا وعزيمتنا من جبال كردستان ومن فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان والمناضلين معه الذين حتى هذه اللحظة التاريخية يواصلون الليل بالنهار في مقارعة العدو".

وفي نهاية البيان قالت روجدا "إننا في شمال شرق سوريا سنظل كعوائل للشهداء ومعنا الآلاف من الوطنيين خلف تلك القيادة ولن تستطيع المؤامرات والدسائس الإعلامية وغيرها تشويه الحقائق وصورة الواقع النضالي الذي أصبح حلم الملايين من شعوب المنطقة للوصول إلى نظام ديمقراطي وإنهاء الاستبداد ".

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً