عودة الانتعاش الاقتصادي إلى حي الشيخ مقصود

حقق افتتاح المزيد من ورش العمل في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب انتعاشاً اقتصادياً للحي بعد الركود نتيجة الحرب الطاحنة التي طالت الحي، كما ساهم ازدياد الورش في تأمين العمل للآلاف من أبناء الحي.

تعرض حي الشيخ مقصود لتدمير اقتصادي نتيجة الحرب التي جرت فيه والهجمات التي تعرض لها من قبل مرتزقة الاحتلال التركي، وتقلص الحراك الاقتصادي بشكل كبير ونزح الكثير من أصحاب الورشات والمصانع إلى محافظات ومناطق أخرى كانت أكثر أماناً من الحي.

وبعد عودة الأمان إلى الحي، وعودة النازحين ، لوحظ انتعاش في القطاع الاقتصاد للحي وتتسارع وتيرته من خلال ازدياد افتتاح ورش العمل والتي يعمل فيها الآلاف من أبناء الحي.

تضاعف عدد ورش العمل والعمال في الحي

عاود المنتجون وأصحاب المهن افتتاح مصانعهم في الحي وتم افتتاح المئات من ورش العمل في مختلف المجالات، حيث بلغ عدد المنتجين في الحي 116 منتجاً، و113 صناعياً، بينها ورشتان خاصتان بالمرأة.

ويوجد في الحي الآن حولي 50 ورش للامبلاج والعنقبة، و31 ورشة تفصيل وتطريز ، 30 ورشة مكاحت ومطابع، 10 ورشة بيع أقمشة، 26 ورشة لصناعة الأحذية والجلديات.

وفي المقابل بدأت عملية عودة عكسية لليد العاملة شجعت على افتتاح الورش، إلى جانب وجود عمال أكفاء من أبناء الحي الذين بقوا في الحي، كما نقل المنتجون ورش عملهم إلى الحي والتي بلغ عددها376ورشة، ويعمل فيها ما يقارب 5000 عامل، منهم1000 امرأة عاملة.

دور اتحاد المنتجين في تنظيم عمل ورشات العمل

يتألف اتحاد المنتجين من تسعة أعضاء يطبق فيه نظام إداري يتضمن ثلاثة مكاتب (مالية، علاقات، صلح)، وبعد تزايد عدد الورش أخذ اتحاد المنتجين تنظيم هذا القطاع من خلال منح الرخص، تقديم التسهيلات لتسويق البضائع إلى خارج الحي وحل الخلافات في حال ظهورها، كما تعقد اجتماعات تتناول أهمية الانتعاش الاقتصادي في الحي والبحث في السبل التي تطور اقتصاد الحي.

تصدير البضائع إلى المحافظات والدول المجاورة لجودتها

وفرة اليد العاملة في الحي من ذوي الخبرة وتصنيع بضائع بجودة عالية زاد من الطلب على منتجات الحي وبالتالي يتم تصدير البضائع (الألبسة والأحذية) إلى المحافظات الأخرى ودول الجوار (لبنان)، وهذه الخطوة تساهم في الانتعاش الاقتصادي وتأمين فرص العمل لأبناء الحي.

الإداري في اتحاد المنتجين بحلب عبد الرحمن عثمان إشار إلى أن حي الشيخ مقصود يشهد افتتاح الكثير من الورش بعد عودة الأمان إليه، وهذه مؤشرات إيجابية تخدم الانتعاش الاقتصادي.

وأضاف عثمان أن اتحاد المنتجين يأخذ على عاتقه تنظيم عمل المنتجين وورش العمل وتقديم التسهيلات لتصدير البضائع خارج الحي. كما ناشد عثمان كافة المنتجين المتواجدين خارج حي الشيخ مقصود للعودة إليه لتحقيق المزيد من الازدهار الاقتصادي.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً