غريب حسو: نُضحي ونقاوم من أجل الحفاظ على حريتنا

أكّد أهالي ناحية تل حميس أثناء مراسم تشييع الشهيد صدام هسكور والإعلان عن سجل الشهيدين شرفان ودلو، بأنهم مستمرون في نضالهم ضد كل من يحاول النيل من حريتهم وكرامتهم والمساس بأمنهم.

شيّع، اليوم الخميس 21 تشرين الثاني، أهالي ناحية تل حميس جثمان المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية صدام هسكور، الذي استشهد في 15 تشرين الثاني الجاري، أثناء هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق كري سبي، من مدينة قامشلو إلى مزار شهداء تل حميس.

وشارك في مراسم تشييع جثمان الشهيد صدام هسكور الذي زُين نعشه بعلم قوات سوريا الديمقراطية وأكاليل الورود، المئات من الأهالي وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني ووجهاء العشائر في الناحية.

وبوصول موكب تشييع جثمان الشهيد صدام هسكور لمزار شهداء تل حميس حمل رفاق دربه جثمانه على الأكتاف إلى منصة المراسم، التي بدأت بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء، رافق ذلك عرضاً عسكرياً قدّمه مقاتلو ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية.

وتحدث خلال المراسم الرئيس المشترك لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو، وأوضح: "نحن نُضحي ونقاوم من أجل الحفاظ على حريتنا والعيش على أرضنا بكرامة، ولأجل الحفاظ على وحدة أراضينا، وهذه هي فلسفة الشهداء وميراث الشهداء وقيمهم التي تعلمناها منهم"، وبيّن إلى أن المقاومة مستمرة ضد القوى المُستبدة التي تهاجم مناطق شمال وشرق سوريا.

وبعدها تم الإعلان عن سجل الشهيدين شرفان الاسم الحقيقي محمد الظاهر ودلو الاسم الحقيقي علاء الدهام اللذين استشهدا في الـ 5 من تشرين الثاني في ريف تل تمر إثر هجمات جيش الاحتلال التركي، من قبل مجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس.

وعقب قراءة وثائق الشهداء الثلاث صدام هسكور وشرفان ودلو وتسليمها لذويهم، وترديد الهتافات التي تُحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية، والشعارات التي أكد من خلالها الأهالي مواصلة المقاومة والنضال ضد كل من يحاول النيل من حريتهم وكرامتهم والمساس بأمنهم. وُوري جثمان الشهيد صدام هسكور الثرى في مزار شهداء تل حميس.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً