غسان اليوسف: مظاهرات ريف دير الزور سلمية وتطالب بحق مشروع

أكّد الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني إن ممارسات النظام القمعية ماتزال مستمرة، والدليل على ذلك رفضه لعودة أكثر من 200 ألف مُهجّر إلى قراهم ومقابلتهم بالعنف، وأضاف "المظاهرات التي حدثت بدير الزور تطالب بحق مشروع".

ويوم الجمعة الماضي، خرج أهالي منطقة قرية الصالحية وحطلة، الحسينية، مراط، مظلوم، خشام في ريف دير الزور الشرقي في مظاهرة للمطالبة بانسحاب قوات النظام السوري من قراهم التي تم تهجيرهم منها.

وقابلت قوات النظام المظاهرة السلمية بالعنف، ما أسفر عن فقدان مدنيين اثنين لحياتهم جراء استهدافهم بشكل مباشر من قبل قوات النظام.

وفي لقاء مع ANHA، قال الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني غسان اليوسف، "ما حصل في دير الزور هو مظاهرات سلمية تطالب بحقوق مشروعة والشعب هو الأحق بتقرير مصيره".

وتابع اليوسف "نحن نهدف إلى عودة الاستقرار إلى كامل الأراضي السورية، ونحاول أن نكون بعيدين عن أي صراع إقليمي أو دولي حفاظاً على أمن وسلامة الشعب السوري".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً