فرن الشدادي يدخل العمل من جديد وبطاقة إنتاجية أعلى

ارتفعت الطاقة الإنتاجية للفرن الآلي في ناحية الشدادي إلى 14 طن بعد أن جُهّز الفرن بآلات جديدة بالتعاون بين لجنة الأفران والمطاحن في مجلس الشدادي ومنظمة "أكتد".

يعتبر الفرن الآلي بناحية الشدادي أحد أهم الأفران بالمنطقة الجنوبية للحسكة, ويُغذي أكثر من 300 قرية، أي ما يزيد عن 10 آلاف نسمة.

وخرج الفرن الآلي عن الإنتاج في الـ 10 من شهر أيلول الجاري، وذلك من أجل أعمال الصيانة وتوسيع البناء وتركيب آليات عمل جديدة.

وأعمال الصيانة جاءت بسبب تزايد الطلب على مادة الخبز من قبل أهالي الناحية والقرى التابعة لها، ولزيادة كمية الإنتاج وتفادي الأعطال المتكررة بالآلات القديمة، والتي تسببت بأزمة حادة على الخبز في الفرن الثاني "الكبراتيف".

عضو لجنة مراقبة الفرن محمد مدلول، أوضح أنه ومن خلال التعاون بين لجنة الأفران والمطاحن في الشدادي ومنظمة أكتد "وكالة التعاون التقني والتنمية"، قامت بتوسيع الفرن وتزويده بكافة الآلات اللازمة من عجانة، وبيت النار، وقطاعة، وقشاط ساحب لتبريد الخبز، وكافة المواد والمحركات لتوسيع آلية عمل الفرن وزيادة طاقته الإنتاجية.

ونوّه المدلول، أنه وبعد انتهاء عمليات الإصلاح ارتفعت الطافة الإنتاجية للفرن من 12 إلى 14 طن، مطالباً إدارة الأفران برفع مخصصات الفرن، حيث أن الفرن يستجر 10 طن من الطحين فقط، وذلك لزيادة نسبة الإنتاج من المادة، كون الفرن الآلي يُوزع الخبز على كومينات الخط الشرقي بأكمله وعلى ناحية الشدادي وكمية الطحين المُخصصة لا تكفي.

ومن جانبه شكر المواطن محمد الحريث، من أهالي ناحية الشدادي الإدارة القائمة على تجديد الفرن وإدخاله الإنتاج من جديد, آملاً في توفير المادة بشكل جيد وجودة عالية أفضل من السابق.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً