فنانون وأكاديميون كرد ... صوت واحد ضد الاحتلال

بعد هجمات الإبادة والتطهير العرقي الذي شنه الجيش التركي ومرتزقته ضد مناطق شمال وشرق سوريا، اتحدت أصوات الفنانين والأكاديميين الكرد المعروفين على مستوى العالم.

بعد هجمات التاسع من تشرين الأول أعلن العديد من الفنانين الكرد إلغاء برامج حفلاتهم ونشاطاتهم الفنية احتجاجاً على الهجوم التركي، ودعوا إلى تحقيق الوحدة الوطنية. فنانون من جميع أجزاء كردستان وحدوا صوتهم وعبروا عن مناهضة الاحتلال عبر الأغاني والعروض المسرحية واللوحات الفنية والعروض السينمائية.

بعض من ردود أفعال الفنانين والأكاديميين الكرد المناهضة للاحتلال التركي:

شهرام ناظري وهو الموسيقار الكردي المعروف على مستوى العالم، من روجهلات كردستان، ألغى جميع حفلاته الفنية، بينها حفلات كان من المقرر إقامتها خلال شهري تشرين الثاني في مدينتي مالمو وستوكهولم السويديتين، وقال ناظري "لا أستطيع الغناء في هذه الظروف".

الموسيقار الكردي المشهور والحائز على جائزة أيمي العالمية كايهان كالهور، ألغى حفلة كان من المقرر إقامتها في 13 تشرين الأول في صالة جمال رشيد في إسطنبول التركية. وقال كالهور "لا يمكن للمرء أبداً أن يلتزم الصمت إزاء الظلم والاضطهاد والإبادة التي يتعرض لها الشعب. فني هو سلاحي، وسلاحي في هذه الأيام في خدمة روج آفا. وأنا أحمل سلاحي، الأيام والليالي تمر بثقل، نحن الكرد بإمكاننا أن نضع حداً للاحتلال من خلال المقاومة، نحن الكرد نملك من القوة الكافية لتحقيق ذلك".

الفنان الكردي ابن روج آفا، جوان حاجو قال على مواقع التواصل الاجتماعي "نستطيع معاً العمل من أجل انقاذ حياة الملايين. لا تسمحوا باستمرار هذه المجزرة"، كما شارك حاجو في العديد من الفعاليات في عدد من الدول الأوروبية ودعا إلى إنهاء الاحتلال.

المغنية الكردية العالمية من روجهلات كردستان هيلي لوف قالت على حسابها في مواقع التواصل الاجتماعي "اليوم تعتصر الكلمات في صدري بسبب المأساة التي تتعرض لها روج آفاي كردستان، الكرد حاربوا التنظيم الإرهابي داعش على مدى سنوات، واليوم تركوا لمصيرهم من قبل العالم أجمع".

الفنان الكردي نظام الدين آريج (فقي تيران) قال بهذا الصدد "نحن الفنانون والمثقفون مقصرون لجهة أننا مشتتون، لذلك علينا أن ننظم فعاليات مشتركة من أجل شعبنا وبشكل خاص من أجل شعبنا في كردستان روج آفا".

الفنان الكردي المعروف شفان برور قال في تصريح عقب هجمات التاسع من تشرين الأول "كفى، ماذا فعلنا بكم لكي نتعرض لكل هذه الهجمات، لماذا تكنون لنا كل هذا العداء. أنتم خرجتم عن إنسانيتكم أيها العنصريون الظّلام، لن نسمح لكم بذلك، إننا نقاوم، وسوف نقاوم طالما بقي شخص واحد منا. لن نترك كردستان لكم".

الفنان علي كالانتاري عبر عن رفضه للاحتلال التركي ضد مناطق شمال وشرق سوريا من خلال اللوحات والتصاميم. كما أعدت ميلان قادر بور تصاميم حول مقاطعة البضائع التركية، فيما عبر الفنان لقمان أحمد عن رفضه للاحتلال من خلال لوحات فنية.

الفنانة برمال جم عبرت عن رفضها للاحتلال بالقول "تتعرض شمال شرق سوريا للمجازر، ومع الأسف هناك ردود أفعال ضعيفة في شمال كردستان، يجب على الكرد رفض هذه المجازر أينما كانوا، يجب أن ننتفض من أجل الدفاع عن القيم".

المخرجة المسرحية شبنم يوسفي من روجهلات كردستان عبرت موقفها بالقول "علينا كفانين أن نعمل في هذه المرحلة على إيصال صوت الشعب في روج آفا إلى العالم".

بتاريخ 14 تشرين الأول شارك عدد من الفنانين الكرد في اجتماع عقد في مدينة كولن الألمانية، وشارك في الاجتماع الفناين خليل خمكين، شفان برور، زوزان، جومرد، شمدين، شهريبانا كردي، بسر شاهين، علي باران، آمله، ديار، أوزان سرهد، أمكجي، أيدن، حكيم صفقان، سيدخان، سوسن، دنيز ديمان، بولند توران، فارقين، ممو كول، مردان زراف، ياسين كاف، مظلوم روشن، جميل كوجكيري، كاكشار أورمار، سيبان خلات وشيار منذر، والمئات من الفنانين.

وشدد الفنانون خلال الاجتماع على ضرورة وحدة الصف الكردي، وأصدروا بياناً دعوا فيه إلى الوحدة الوطنية.

عالم الرياضيات الكردي العالمي البروفيسور كوجر بيركار قال بهذا الصدد "النيران تنهال على منازل الكرد، يقتل الأطفال، لكن العالم صامت وكأنه يشاهد فلماً. إنه عالم غريب".

رئيسة قسم أبحاث المرأة في جامعة السليمانية البروفيسورة جومان هاردي عبرت عن رفضها للاحتلال بالقول "يجب على أبناء شمال كردستان مقاطعة البضائع التركية".

كما شارك العديد من فناني جنوب كردستان في حملة مقاطعة البضائع التركية ومنهم الفنان ناصر رزازي، أنور قرداخي، المخرج شفان عطوف، المسرحي نياز عبدالله، الممثل ماهر حسن، أحمد جولا، المخرج هوراز محمد، الموسيقار شيلان أوصمان والموسيقار دياري قرداغي".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً