فوزة يوسف: اتفاقيات وقف إطلاق النار كذبة كبيرة وعلى الأمم المتحدة أن لا تكون شريكة في المجازر

وصفت فوزة يوسف اتفاقيات وقف إطلاق النار بالكذبة الكبيرة، وقالت: "هذه الاتفاقيات قذرة وتستهدف مستقبل شعب شمال وشرق سوريا"، ودعت الأمم المتحدة بأن لا تكون شريكة لأردوغان في إراقة الدماء السورية، وأوضحت بأن من يريد أن يفاوض عليه الاعتراف بالإدارة الذاتية وقسد.

وجاءت كلمة عضوة منسقية مؤتمر ستار فوزة يوسف، أثناء مراسم تشييع جثامين ثلاثة مقاتلين ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية، وهم برخدان قامشلو الاسم الحقيقي محمد علي، وجان قامشلو الاسم الحقيقي عبد الحميد حسن اللذان اسُتشهدا في 30 تشرين الأول بريف ناحية تل تمر، ودمهات الاسم الحقيقي يوسف أردوغان، الذي استشهد في كري سبي، في 13 تشرين الأول.

فوزة يوسف لفتت الانتباه خلال كلمتها لاتفاقيات وقف إطلاق النار التي تم الإعلان عنها من قبل تركيا وأمريكا في 17 تشرين الأول وبين بوتين وأردوغان في 22 تشرين الأول وقالت: "يُقال بأن هناك أتفاق لوقف إطلاق النار، ولكننا نستقبل الشهداء يومياً، فأين وقف إطلاق النار الذي يتحدثون عنه؟ اتفاقيات وقف إطلاق النار كذبة كبيرة وهي مؤامرة ضد شعبنا".

ووجهت فوزة يوسف كلمة للرئيس الأمريكي ترامب وللرئيس الروسي بوتين، وقالت: "أي صفقة واتفاق صادقتم عليه لإبادة شعبنا، توهمون الرأي العالمي بأن هناك وقفاً لإطلاق النار، وأبناء شعبنا يقتلون وأرضنا تُحتل".

وأوضحت فوزة يوسف بأن الهجمات التي أطلقها أردوغان مملوءة بالظلم والمجازر وهدر دماء شعب المنطقة بدعم من الدول الظالمة.

'لا تكونوا شركاء أردوغان في إراقة دماء شعبنا'

وبّبنت عضوة منسقية مؤتمر ستار بأن أردوغان يتجه إلى الأمم المتحدة لشرعنة احتلال أرضنا وإبادة شعبنا، ودعوة الأمم المتحدة له هي بمثابة قبول بهذه الإبادة والاحتلال، وقالت: "لا تكونوا شركاء أردوغان في التطهير العرقي ضد الكرد والسريان والأرمن والإيزيديين، لا تكونوا شركاء أردوغان في إراقة دماء شعبنا".

وتطرقت فوزة يوسف أيضاً للجنة الدستورية التي تم إقصاء الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا منها، وقالت: "5 مليون شخص هم خارج مفاوضات اللجنة الدستورية، هذا ظلم يمارس بحق شعبنا، وهي استمرار لمجازر أردوغان".

وبينت فوزة بأن هناك ممثلين لمرتزقة جبهة النصرة، وداعش، وممثلين لأردوغان، وممثلين للذين مثلوا بجثامين المقاتلين والمقاتلات ضمن اللجنة الدستورية، ولكن لا يوجد ممثل لمن حمى وصان شرف وكرامة ووحدة سوريا من الانقسام، وقالت: "لا نقبل بهذا الدستور".

وحول تصريحات النظام السوري التي أدلى بها مؤخراً قالت فوزة يوسف: "لم ندفع 12 ألف شهيد لكي نذهب ونعقد تسويات ومصالحات رخيصة على حساب حقوق شعبنا. دفعنا الآلاف من الشهداء لنثبت للعالم بأننا نود العيش بكرامة، والمصالحة بالنسبة لنا هي حصول شعبنا على كامل حقوقه".

وأكدت عضوة منسقية مؤتمر ستار فوزة يوسف في ختام حديثها بأنهم منفتحون على الحوار والمفاوضات، ومن يريد أن يفاوض عليه الاعتراف بالإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية التي حمت الشعب وسوريا من التقسيم.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً