فوزة يوسف: يجب إيجاد خطط اقتصادية بديلة ومشاريع تنموية لمواجهة التحديات الاقتصادية

دعت عضو الهيئة التنفيذية في المجتمع الديمقراطي فوزة يوسف إلى إيجاد خطط بديلة ومشاريع تنموية في مناطق شمال وشرق سوريا لمواجهة الأزمة الاقتصادية.

تصريحات فوزة يوسف جاءت خلال مشاركتها في الاجتماع السنوي لمجلس مقاطعة قامشلو لعام 2019 المنعقد في صالة آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان.

وتطرقت فوزة يوسف في كلمتها إلى مجمل الأوضاع الراهنة في المنطقة إلا أنها ركزت بشكل خاص على الأوضاع الاقتصادية في ظل انخفاض قيمة الليرة السورية، وارتفاع الأسعار.

فوزة يوسف أشارت بداية إلى المنطقة بشكل عام تمر بأزمة اقتصادية أدت في بعض البلدان إلى اشتعال الاحتجاجات الشعبية كما في العراق ولبنان وإيران وغيرها من الدول المجاورة.

مع تنفيذ عقوبات "قانون قيصر" ستتجه الأوضاع إلى الأسوأ وعلى الإدارة إيجاد خطط بديلة

فوزة يوسف نوّهت في كلمتها إلى أن البدء في تنفيذ العقوبات الأمريكية المعروفة بـ"قانون قيصر" ضد سوريا سيؤدي إلى تفاقم الأوضاع الاقتصادية بشكل كبير، وأضافت "لذا فإن على الإدارة الذاتية أن يكون لديها خطة اقتصادية بديلة"، وحثت هيئة الاقتصاد وباقي هيئات الإدارة الذاتية إلى طرح خطة اقتصادية احترافية، ومناقشتها بما يساهم في إيجاد مشاريع تنموية، والتعامل مع الوضع الراهن".

يجب تشكيل لجان تضم خبراء اقتصاديين ومهندسين

فوزة يوسف أكدت خلال حديثها إن تأزم الأوضاع الاقتصادية سوف يؤثر سلباً على الحالة السياسية، خاصة أن دولة الاحتلال التركي تواصل سعيها من أجل ضرب استقرار المنطقة، مما يزيد من أهمية العمل على التعامل مع الأوضاع الاقتصادية بجدية.

واقترحت فوزة يوسف تشكيل لجان اقتصادية خاصة، تضم مهندسين وخبراء اقتصاديين للخروج بأفكار وتوجيهات وخطط ومشاريع تنموية بديلة على مستوى إقليم الجزيرة وشمال سوريا.

فوزة يوسف أكدت في سياق حديثها، أن مناطق شمال وشرق سوريا لديها الإمكانيات والمواد الأولية اللازمة من محروقات واحتياطي الحبوب والطحين، بما يمكنها من تحقيق الاستقرار من خلال إيجاد مشاريع تنموية جادة، كما أن إدارات المنطقة لديها تجارب في مواجهة حالات الحصار، ودعم جميع الهيئات واللجان لتحمل مسؤولياتها حيال الوضع القائم.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً