في الذكرى الـ7 للثورة: يجب أن تتحول ثورة روج آفا ثورة لجميع السوريين

اختتمت فعاليات مهرجان الشهيدة ستيرفان الثاني الذي أقام بمناسبة مرور الذكرى السنوية الـ7 على انطلاقة ثورة روج آفا تحت شعار " ثورة 19 تموز بحر الفن وحرية المرأة الشابة"، وذلك بمشاركة حاشدة من قبل أهالي إقليم الجزيرة، في ملعب 12 آذار بمدينة قامشلو.

بعدما قدمت وحدات حماية المرأة عرضاً عسكرياً في فعاليات المهرجان القيت العديد من الكلمات باركت مرور 7 سنوات على مرور ثورة روج آفا.

وهنأت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة نظيرة كوريه خلال كلمتها شعب روج آفا بالذكرى السنوية الـ 7 على مرور انطلاقة ثورة روج آفا وقالت " ثورة روج آفا انتشرت صداها عسكرياً وثقافياً واجتماعياً في العالم"، وبينت " نحتفل اليوم بالذكرى السابعة للثورة ومناطق شمال وشرق سوريا متحررة من مرتزقة داعش.

وأوضح نظيرة كوريه " ثورتنا عملت على بناء الوطن والأنسان والثقافة، وقبل كل شيء هذه الثورة هي ثورة المرأة، ثورة الأم، ثورة المقاتلة"، وبينت: "النجاحات والانتصارات التي حققناها في شمال وشرق سوريا جاءت نتيجة صمود وعزيمة شعبنا على مواجهة التهديدات التي واجهت الإدارة الذاتية الديمقراطية داخلياً وخارجياً، وأكدت: " يداً بيد مع شعبنا المتلاحم سنتمكن من مواجهة التهديدات والعقبات التي تواجهنا في المرحلة المقبلة، وكلنا ثقة أن النصر سيكون حليفنا نحو الحرية في شمال وشرق سوريا.

العضوة في منسقية مؤتمر ستار فوزة يوسف بينت: " في ثورتنا ولأول مرة استطاع الشعب من تنظيم نفسه وقوته بإرادته الذاتية، ولأول مرة المرأة تناضل وتحرر مجتمعها من العبودية"، وقالت:" هذه الثورة جوهر ثورة الشعب السوري، لهذا يحق لممثلي هذا الشعب أن يكونوا على طاولة المفاوضات لحل الأزمة في سوريا".

وأضحت فوزة:" لن يكون هناك أي حل للأزمة السورية، ولن نعترف بأي دستور يكتب من دون مشاركة ممثلي شعب شمال وشرق سوريا فيه، وأكدت: " قواتنا حمت وحدة الأراضي السورية من الانقسام ودافعت عن أرضها من الفصائل الإسلامية.

ودعت العضوة في منسقية مؤتمر ستار فوزا يوسف الشعب في شمال وشرق سوريا إلى تنظيم أنفسهم للدفاع عن مكتسبات الثورة في ظل التهديدات والمخاطر المحدقة بالثورة، وقالت: " يجب أن تتحول الثورة في روج آفا إلى ثورة لجميع السوريين".

الإدارية في اتحاد المرأة الشابة افرين افدار قالت في هذا اليوم حصلت المرأة في روج آفا على حريتها وتخلصت من العبودية التي فرضت عليها ما قبل الثورة، ودعت الشبيبة أن يكونوا أكثر دعماً وسنداً للثورة لحماية المكتسبات التي تحققت.

بعد الانتهاء من الكلمات قدمت فرقة أينانا، فرق الرياضة للمرأة الشابة، فرقة الشهيد دجوار، فرقة تايكواندو، عدة عروض فنية وغنائية وثقافية وفلكلورية، ليختتم المهرجان بعقد الأهالي حلقات من الدبكة على وقع الأغاني.

(كروب/آ س)

ANHA


إقرأ أيضاً