في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات إتلاف كميات كبيرة من المواد المخدرة في دير الزور

أتلفت قوى الأمن الداخلي في دير الزور كميات كبيرة من المواد المخدرة التي ضبطتها في أوقات سابقة خلال عمليات نفذتها ضد تجار ومهربي تلك المواد. وذلك ضمن فعالية أقيمت بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، الذي يصادف 26 حزيران من كل عام، وللمرة الأولى في دير الزور، أقيمت فعالية بهذه المناسبة من قبل قوى الأمن الداخلي، وخلالها أتلف 15 نوعاً من المواد المخدرة التي تم ضبطها ومصادرتها في المنطقة ضمن العمليات التي نفذتها قوى الأمن الداخلي المستهدفة لمهربي وتجار المواد المخدرة.

وخلال الفعالية كشفت قوى الأمن الداخلي عن كميات وأنواع المواد المخدرة التي تم ضبطها وهي على الشكل التالي: (8.5 كيلو من مادة الحشيش المعجون, حب كبتكول 4614 حبة, سيدا فيد 73علبة, هكزول 7علب, بيكوبالين 117 علبة و بالتان 2علبة تحوي 385حبة, زلام 9علب تحوي 1445حبة، نيدوفيل15علبة, ابر مخدرة130علبة, بروزياك 2علبة, سبورتكس110حبات, أدوية منتهية الصلاحية 585علبة, موتيفال 2علبة, ترامادول 55 ظرف, فوستان 55 ظرف).

كما أكدت قوى الأمن الداخلي أنه وخلال عمليات ضبط تلك المواد تم إلقاء القبض وتوقيف 121 شخصاً من المتورطين في المتاجرة أو تعاطي المخدرات.

الفعالية التي أقيمت في أكاديمية الشهيد هاني الحسن بمنطقة الـ7 كم على طريق الحسكة حضرها قيادات قوى الأمن الداخلي وأعضاء من ديوان العدالة ونائب الرئاسة المشتركة لمجلس دير الزور المدني، ومكتب العلاقات العامة بمجلس دير الزور المدني.

وألقيت كلمة الافتتاحية من قبل رئيس لجنة الداخلية في دير الزور باسم الطيف، الذي أثنى على الجهود الكبيرة التي بذلتها قوى الأمن الداخلي لمحاربة هذه الآفة في المنطقة، مؤكداً أن هذه السموم تحاول عدة جهات معادية لشعوب المنطقة بثها بين فئة الشباب لتدمر مستقبلهم وتفكك المجتمع، داعياً إلى ضرورة تضافر الجهود وتعاون الجميع مع القوات الأمنية لاجتثاث هذه الآفة من المنطقة ومحاسبة المتورطين في هذه الجرائم بحق المجتمع.

تلاها إلقاء عدة كلمات باسم كل من :"مجلس دير الزور المدني, ديوان العدالة, ومكتب مكافحة الجريمة" وشكرت كافة الكلمات قوى الأمن الداخلي وقوات مكافحة الجريمة على جهودها لمكافحة هذه الآفة، التي تستهدف دمار المجتمع، معتبرين أن انتشار هذه الآفة هي نوع من أنواع الحرب التي تقودها قوى خارجية ضد شعوب المنطقة.

وانتهت الفعالية بإتلاف لجنة مختصة المواد المخدرة وحرقها بحضور المجتمعين.

(ف ف/ل)

ANAH


إقرأ أيضاً