في اليوم الـ 23... هجمة عنيفة على قرى زركان واستشهاد وإصابة عدد من المدنيين

شن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش هجمات عنيفة باستخدام كافة أنواع الأسلحة الثقيلة على قرى زركان، وتصدت لها قوات سوريا الديمقراطية ودمرت 8 آليات لجيش الاحتلال ومرتزقته بالإضافة لمقتل وجرح العشرات، فيما أدى القصف على قرة تل ورد لاستشهاد 3 مدنيين وإصابة 6.

يستمر جيش الاحتلال ومرتزقته في اليوم الـ 23 من بدء غزوهم، لخرق كافة الاتفاقيات والهدنة ويهاجمون ريفي سري كانه وكري سبي، ويستهدفون المدنيين ويرتكبون الجرائم بحقهم.

هجمات عنيفة على ريف زركان واستشهاد وجرح مدنيين

تصدى أمس مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية لهجمات واسعة شنها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش في ريف ناحيتي تل تمر وزركان/أبو راسين، وأسفرت الاشتباكات عن تدمير 8 آليات لجيش الاحتلال ومرتزقته، وإعطاب آليات أخرى، بالإضافة إلى مقتل وإصابة عدد من عناصر الاحتلال ومرتزقته.

فيما أسفر القصف المكثف لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته على قرية تل ورد التابعة لناحية زركان، عن استشهاد 3 مدنيين بينهم امرأتان وإصابة 6 مدنيين آخرين بجروح.

خروج دوريات روسية واستلامها أسرى جيش النظام من تركيا

وفي إطار الاتفاق الروسي التركي الذي جرى في سوتشي، انطلقت أمس دورية روسية برفقة قوى الأمن الداخلي من مطار قامشلو صوب ناحية الدرباسية، واجتمعت مع جيش الاحتلال التركي في المعبر الحدودي بالدرباسية لتنسيق الدوريات الروسية التركية المشتركة التي من المزمع ان تخرج اليوم الجمعة.

وفي نفس السياق وبعد ذلك الاجتماع في المعبر، سلم الاحتلال التركي مساء أمس 18 من أسرى عناصر جيش النظام السوري بينهم جرحى للشرطة العسكرية الروسية عند معبر الدرباسية.

كوباني/ عين عيسى

فيما سلم الاحتلال التركي 12 قرية بمحيط الطريق الدولي M4  والفاصلة بين مدينة كري سبي وناحية عين عيسى إلى القوات الروسية.

وفي تلك الأثناء توجه رتل ضخم لقوات التحالف الدولي بقيادة أمريكا أمس من ناحية عين عيسى صوب ناحية صرين جنوب مقاطعة كوباني.

تجهز بلدية الشعب في ناحية عين عيسى البنية التحتية لمخيم نازحي كري سبي التي تُقام جنوب ناحية عين عيسى. من المقرر نصب 5000 خيمة في المخيم إلى جانب توفير الخدمات الضرورية كالماء والكهرباء والمراكز الصحية.

بيانات رافضة لأسلوب خطاب النظام مع قسد والإدارة الذاتية

أشارت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بأن الاتفاق بين قسد والنظام السوري كان لحماية الحدود السورية من هجمات الاحتلال، منوهة بأن الاسلوب الذي تستخدمه سلطات النظام السوري لا تخدم الحل السياسي بل يزيد من الأزمة ويطيل أمدها ويعقدها، مؤكدة بأنهم مستعدين للحوار مع جميع الاطراف للتوصل للحل السياسي الذي يحقق مطالب وأهداف الشعب.

أشار آلدار خليل بأن هدف الاحتلال التركي هو النيل من المشروع الديمقراطي في المنطقة، موضحاً بأن على النظام السوري أن يقرأ المعادلة بشكل صحيح، وأن يدلي بتصريحات تتناسب مع واقع المنطقة، منوهاً بأن المقاومة والمواقف الشعبية أجبرت المجتمع الدولي على توضيح موقفها، مؤكدا بأن اجتماعات لجنة الدستور لن يكون لها مخرجات تلبي تطلعات الشعب.

عبر جرحى الحرب في شمال وشرق سوريا عن رفضهم للهجمات والغزو التركي وقالوا :"مهما كانت قوة دباباتهم ومدافعهم وطياراتهم كبيرة، فإننا واثقون من إرادة المقاومة لدى رفاقنا المقاتلين، وسنكون بجانب شعبنا وقوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية حتى تحقيق النصر".

حذّر مجلس الرقة المدني في بيان له من حدوث كارثة إنسانية وتفاقم أزمة النازحين الذين تهجروا قسراً من ديارهم جراء هجمات الاحتلال التركي ونزحوا إلى مدينة الرقة وريفها التي تعاني أصلاً من قلة الإمكانات، وطالب المجتمع الدولي بالوقوف على مسؤولياته تجاه شعوب المنطقة.

حصيلة معارك أمس بحسب بيان قسد

قالت قوات سوريا الديمقراطية إن جيش الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية مدججين بأكثر من (٥٠) آلية عسكرية هاجمت قرى عنق الهوى وخربة جمو بريف زركان بغية الاستيلاء على مناطق سيطرة الجيش السوري والتي خارج حدود الاتفاقية. قواتنا وبهدف حماية القرى، ردت على الهجمة وبسببها نشب قتال. في محصلة هذا القتال ومعركة تل الورد، قتل عدد كبير من المرتزقة وجرح العديد، كما دمرت آلية عسكرية.

تصريح رئيس النظام السوري

أشار رئيس النظام السوري بشار الأسد بأن أردوغان ومجموعاته هم أعداء لسوريا، وليست تركيا، منوهاً بأن لهم علاقة مع قوات سوريا الديمقراطية حتى قبل الأوضاع الحالية، وبأن الاتفاق الروسي – التركي المؤقت لجم جموح تركيا.

ردود الفعل العالمية حيال الغزو التركي

شنت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأميركية 2020، تولسي غبارد، هجوماً عنيفاً على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وقالت " إن أردوغان رجل متطرف مصاب بجنون العظمة".

أدانت الجمعية الوطنية الفرنسية خلال قرار لها الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا وطالبت بوقفها بشكل كامل, كما أكدت دعمها لقوات سوريا الديمقراطية.

(س و/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً