في اليوم الـ12.. إجلاء جرحى وشهداء من سريه كانيه والاحتلال يدخل المزيد من المرتزقة إلى المدينة

بقوة الإرادة وإصرار الشعب، تمكنت الفرق الطبية أمس من الوصول إلى مشفى سريه كانيه وإجلاء 30 جريح و4 شهداء منها، فيما يواصل الاحتلال التركي ومرتزقته خرق اتفاق وقف إطلاق النار ويقصفون المدينة بالطيران والأسلحة الثقيلة، وتدخل تركيا المزيد من مرتزقتها والأسلحة الثقيلة إلى أطراف المدينة وريفها.

رغم إعلان وقف إطلاق النار إلا أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته لم يلتزموا به وواصلوا يوم أمس قصف مدينة سريه كانيه بالأسلحة الثقيلة والطيران، بالإضافة إلى استغلال وقف إطلاق النار وإدخال المرتزقة والأسلحة الثقيلة إلى المدينة وقراها، فيما حلقت طائرات الاستطلاع التركية فوق سماء المدينة، وأقدم المرتزقة على قطع الطريق المؤدي إلى مشفى المدينة لمنع فتح ممر لإخراج الجرحى، كما أظهرت مقاطع فيديو قصف جيش الاحتلال لجامع سريه كانيه الكبير.

ويستغل جيش الاحتلال التركي اتفاق وقف إطلاق النار من أجل حشد مرتزقته على حدود ريف سريه كانيه لشن هجمات جديدة على المنطقة، ووثق المرتزقة ذلك عبر مقاطع فيديو نشروه وكشفوا عن نيتهم بمهاجمة منطقة سريه كانيه حتى الدرباسية.

هذا وقصفت طائرات جيش الاحتلال التركي أمس مرة أخرى بلدة زركان الواقعة بين ناحيتي سري كانيه والدرباسية.

وعلى غرار ما يفعلون في عفرين من انتهاكات، بدأ مرتزقة تركيا اتباع نفس الجرائم والانتهاكات في مناطق كري سبي/تل أبيض وسريه كانيه التي احتلوها، ومنها إقدام المرتزقة على خطف 3 أخوة من قرية منغلي التابعة لكري سبي/تل أبيض، وطلبوا من ذويهم 12 مليون ليرة سورية كفدية لإطلاق سراحهم، وإلى الآن مصيرهم مجهول، ليصل عدد المختطفين حتى الآن إلى 12 مختطف مدني.

وفي مخيم الهول أحبطت قوى الأمن الداخلي محاولة فرار بعض نساء مرتزقة داعش, وتمكنت من إلقاء القبض على 14 منهن برفقتهن 21 طفل من جنسيات مختلفة.

استشهاد 235 مدنياً بينهم 22 طفل في قصف وهجمات جيش الاحتلال

وقال الرئيس المشترك لهيئة الصحة بشمال وشرق سوريا جوان مصطفى أن مدينة سريه كانيه ما زالت محاصرة لليوم الخامس على التوالي، وأكد بأن عدد جرحى هجمات الاحتلال التركي وصل إلى 677, أما الشهداء فعددهم 235 بينهم 22 طفل.

انقاذ جرحى سريه كانيه

ونتيجة إصرار ومقاومة شعب شمال وشرق سوريا، ورغم المخاطر وقصف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، استطاعت سيارات إسعاف من الوصول إلى مشفى سريه كانيه أمس، وتمكنوا من إجلاء 30 جريح و4 شهداء.

ووصل قسم من الجرحى الذين تم اجلاءهم من قبل الهلال الأحمر الكردي والهلال الأحمر السوري والصليب الأحمر الدولي من مشفى سريه كانيه إلى مشافي مدينة قامشلو، لتلقي العلاج.

عملية الاجلاء تمت بعد جهود كبيرة لأبناء إقليم الجزيرة الذين توافدوا إلى سريه كانيه على شكل قوافل على مدار الأيام الـ3 الماضية رغم استهدافهم من قبل جيش الاحتلال التركي.

وقالت الرئيسة المشتركة للهلال الأحمر الكردي، جميلة حمي إن عدداً من الجرحى وجثامين الشهداء مازالوا عالقين في مدينة سريه كانيه.

بيان قسد

وقالت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية أنهم التزموا بالهدنة التي توصل إليها الجانبان الأمريكي والاحتلال التركي، وطالبت الجانب الأمريكي للتقيد والالتزام به أيضاً والضغط على الجانب التركي لفتح ممر وإخراج الجرحى.

كردستانياً

قالت منظومة المجتمع الكردستاني أن وقف إطلاق النار في شمال وشرق سوريا يجب أن يكون من أجل إنهاء وانسحاب الاحتلال وليس تكريسه، وأكدت المنظومة إن المقاومين لن يقبلوا سوى بالانسحاب الكامل للاحتلال.

عالمياً

دعت مجموعة من نواب البرلمان الفرنسي، الحكومة الفرنسية والاتحاد الأوروبي إلى إيقاف هجمات تركيا فوراً على شمال وشرق سوريا وتعليق عضوية تركيا في حلف الناتو على خلفية هجماتها.

فيما أعربت الجبهة الديمقراطية للمرأة الباكستانية عن تضامنها مع "الأخوات الكرديات في روج آفا" اللواتي حاربن  داعش وهزمنه بشجاعة، والآن يقاتلن القوات التركية التي تشن هجومًا وحشيًا على  شمال وشرق سوريا منذ  9 أكتوبر الجاري.

(س و/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً