في اليوم الـ13لمقاومة الكرامة.. تزايد الأدلة حول استخدام الفوسفور ومطالبات بإقامة

أوضح مسؤول العلاقات العامة في قوات سوريا الديمقراطية، ريدور خليل، إن جيش الاحتلال التركي خرق اتفاق وقف إطلاق النار عشرات المرات، واستخدمت قسد حقها في الرد المشروع ودمرت عربة وقتلت وجرحت عدد من جنود ومرتزقة الاحتلال، فيما دعت وزيرة الدفاع الألمانية، إلى إقامة "منطقة آمنة دولية" في سوريا على الحدود مع تركيا،  وسط تزايد الأدلة التي تشير إلى استخدام جيش الاحتلال التركي الفوسفور الأبيض خلال هجماته على شمال وشرق سوريا.

الاحتلال التركي ومرتزقته مستمرون في خرق الاتفاق الذي أعلن في الـ18 من الشهر الجاري، وشن جيش الاحتلال ومرتزقته هجمات على قرى ناحية زركان التابعة لمدينة سريه كانيه، كما حرم 86 ألف طفل من التعليم، وتوقفت 810 مدرسة عن التدريس فيما تدمرت 20 مدرسة بشكل كامل خلال الهجمات على منطقتي سري كانيه وكري سبي.

الحسكة

ويستمر جيش الاحتلال التركي بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصل إليه مع الجانب الأمريكي والتزمت به قوات سوريا الديمقراطية، حيث يشن جيش الاحتلال برفقة مرتزقته هجمات على مختلف قرى المنطقة.

وفي هذا السياق قال مراسلونا إن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته شنوا هجوماً على قرية مشرافة التابعة لمدينة سريه كانيه، واستخدمت قوات سوريا الديمقراطية حقها في إطار الدفاع المشروع عن نفسها، كما شن جيش الاحتلال ومرتزقته هجمات على قرى ناحية زركان التابعة لمدينة سريه كانيه، ظهر أمس، واستخدمت قوات سوريا الديمقراطية حقها في الدفاع المشروع وتصدت للهجوم، ودمرت عربة مدرعة لجيش الاحتلال التركي، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة لم يعرف عددهم.

وفي إطار حقها في الدفاع عن النفس، نفذت قوات سوريا الديمقراطية عملية ضد مرتزقة جيش الاحتلال التركي في قرية المناجير تم تدمير عربة مصفحة وقتل وجرح عدد من المرتزقة لم يعرف.

كما قصف جيش الاحتلال التركي فجر يوم أمس قرية أم عشب الواقعة بين مدينة سري كانيه، وناحية الدرباسية، وأسفر عن استشهاد أحد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية.

كري سبي وكوباني

وفي إقليم الفرات أيضاً استمر الاحتلال التركي ومرتزقته بخرق اتفاق وقف إطلاق النار، وقال مراسلونا من المنطقة إن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته شنوا هجمات على قريتي خربة البكر وكور حسن الواقعتين غربي مدينة كري سبي.

وفي ذات السياق، شن المرتزقة هجمات على القرى الشمالية لناحية عين عيسى، وبنفس الوقت قصفت الطائرات والمدفعية التركية قرى المنطقة.

وأمام هذه الهجمات استخدمت قوات سوريا الديمقراطية حقها بالدفاع المشروع، وتصدت لهجمات جيش الاحتلال ومرتزقته، حيث شهدت المنطقتان اشتباكات قوية، وبعد تلك الاشتباكات شهدت المنطقة هدوءً وخاصة في محيط قرية قزل التابعة لناحية عين عيسى.

وبدأ جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بممارساتهم المنتهكة للقوانين الدولية في المناطق التي احتلوها رغم كل ادعاءاتهم، وفي هذا السياق قالت مصادر من مقاطعة كري سبي بأن مرتزقة الاحتلال التركي ارتكبوا مجزرة بحق المدنيين في قرية دادات ذات الغالبية التركمانية الواقعة شرق مدينة كري سبي/تل أبيض. فيما استولى المرتزقة على ممتلكات أهالي قرية أم كابر شمال عين عيسى بعد تهجير أهلها.

المصادر أكدت أن المرتزقة قتلوا عدداً من المدنيين ودفنوهم في القرية، كما أنشأوا سجناً في القرية ووضعوا فيه مدنيين اعتقلوهم من القرية والقرى المجاورة لها.

وفي خرق للاتفاق والأجواء السورية حلقت طائرات حربية وطائرات استطلاع تابعة لجيش الاحتلال التركي فوق مقاطعة كوباني.

وأسفر انفجار لغم في قرية الجات شمال شرق منبج عن إصابة مجموعة من نساء داعش وأطفالهن إضافة للمهربين خلال محاولتهن التسلل ليلاً تجاه المناطق المحتلة.

قامشلو

وحلقت طائرات حربية لجيش الاحتلال التركي على المنطقة الحدودية في إقليم الجزيرة بشمال وشرق سوريا.

قسد: تركيا خرقت الاتفاق

وأوضح مسؤول العلاقات العامة في قوات سوريا الديمقراطية، ريدور خليل، إن جيش الاحتلال التركي خرق اتفاق وقف إطلاق النار عشرات المرات ونفذ هجمات برية وجوية منذ الـ 18 من تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

فيما أكد الرئيس المشترك لهيئة الدفاع في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، زيدان العاصي، أنهم يقبلون بقوات حفظ السلام الدولية في المنطقة ولا يمكن قبول تواجد الاحتلال التركي "وعلى هذا الأساس انسحبت قوات سوريا الديمقراطية من منطقة سري كانيه".

حرمان الطلبة من التدريس

وأشارت الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في شمال وشرق سوريا كوثر دوكو، بأن الاحتلال التركي تسبب في فقدان 22 طفلاً لحياتهم وحرمان 86 ألف طفل من التعليم، وتوقف 810 مدارس عن التدريس، وتدمير 20 منها خلال الهجمات على منطقتي سري كانية وكري سبي.

الشهباء

وفي الشهباء توجه المئات من شيوخ ووجهاء العشائر وأهالي الشهباء وعفرين إلى القاعدة الروسية في قرية الوحشية، للتنديد بهجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا، وطالبوا روسيا ومجلس الأمن بإيقاف هذه الهجمات وإخراج الاحتلال التركي من الأراضي السورية.

الردود الدولية

دولياً، دعت وزيرة الدفاع الألمانية، أنيغريت كرامب كارينباوير، إلى إقامة "منطقة آمنة دولية" في سوريا على الحدود مع تركيا.

كما دعا خبير في الشؤون الخارجية ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني المنتميان إلى حزب المستشارة أنجيلا ميركل، إلى تأسيس منطقة حماية إنسانية شمالي سوريا والاستعانة في تنفيذ ذلك بقوات من دول الاتحاد الأوروبي.

ومن جانبها قالت صحيفة التايمز البريطانية إن الأدلة التي تشير إلى استخدام جيش الاحتلال التركي الفوسفور الأبيض خلال هجماته على شمال وشرق سورية تتزايد.

(س و/هـ)

ANHA


إقرأ أيضاً