في خيمة العزاء: يجب تصعيد النضال وحماية المكاسب التي تحققت بدماء 11 ألف شهيد

أكد المشاركون في مراسم تقديم واجب العزاء لذوي الشهيد نوبار على ضرورة تكاتف جميع المكونات ضد الاحتلال وحماية المكاسب التي تحققت بدماء 11 ألف شهيد.

قدّم أهالي مدينة قامشلو واجب العزاء لذوي الشهيد الطفل نوبار حاجي إبراهيم، الذي استشهد متأثراً بجراحه التي أُصيب بها إثر التفجيرات التي وقعت في مدينة قامشلو في 11 تشرين الثاني، وذلك أمام مزار الشهيد دليل صاروخان بحي العنترية.

وبدأت مراسم العزاء بالوقوف دقيقة صمت تلتها كلمة مجلس عوائل الشهداء ألقاها العضو محي الدين حسن الذي توجه بداية بالعزاء لذوي الشهيد ونوبار، وأكد على ضرورة تكاتف جميع المكونات والوقوف صفاً واحداً ضد جميع المخاطر التي تهدد مناطق شمال وشرق سوريا، "وفاءً لدماء 11 ألف شهيد قدموا دماءهم من أجل الحرية وحماية وجود المكونات".

وأضاف حسن: "العدوان التركي لا يفرق بين كردي أو أرمني أو عربي، فطائراته تستهدف الجميع دون استثناء، وكل ذلك يجري أمام أنظار العالم أجمع".

كما ألقى الإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية شورش علي كلمة قال فيها: "نحن نمر بمرحلة حساسة ومصيرية وسنبذل كل ما بوسعنا للمحافظة على المكتسبات التي تحققت بتضحيات شهدائنا البواسل وسنصعد من نضالنا، العدو يستهدف المدنيين بهدف كسر إرادة شعبنا لكنه لن ينجح في النيل من إرادتنا".

(س ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً