في ذكرى 11 أيلول انفجار قرب السفارة الأميركية في كابول

سُمع دوي انفجار هائل بالعاصمة الأفغانية بالقرب من السفارة الأميركية بعد منتصف الليل بفترة وجيزة في ذكرى هجوم11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.

وارتفعت أعمدة الدخان صباح، اليوم الأربعاء، بالتوقيت المحلي فوق كابول، وفي اتصال مع موظف بالسفارة أكّد وقوع الانفجار ولكن لم يكن لديه تفاصيل حسبما نقلته شبكة العربية.

يُذكر أن هذا أول هجوم كبير يُسجّل في العاصمة الأفغانية منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلغاء محادثات الولايات المتحدة وحركة طالبان، بينما كانت على شفا اتفاق لإنهاء أطول حرب أميركية.

وهزت سيارتان ملغومتان كابول بانفجار الأسبوع الماضي، ما أسفر عن مقتل عدة مدنيين واثنين من أعضاء الناتو.

واستشهد ترمب بمقتل أحد أفراد الجيش الأميركي في أحد تلك الانفجارات كسبب لوصف المحادثات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان بأنها "ميتة".

وأعلن ترمب، يوم الاثنين، أن المحادثات مع حركة طالبان التي كان يبدو أنها ستؤدي إلى اتفاق تاريخي بعد 18 عاماً من الحرب في أفغانستان "انتهت تماماً".

وقال للصحافيين لدى مغادرته البيت الأبيض متجهاً لنورث كارولاينا بشأن خطة للسلام في مطلع الأسبوع "بالنسبة لي لقد انتهت"، جاء ذلك بعد أن ألغى، يوم الأحد، محادثات سرية كانت مقررة في كامب ديفيد مع قادة طالبان بسبب الاعتداء الدامي في كابول الذي وقع الخميس، وأسفر عن قتل جندي أميركي و11 شخصاً آخرين.

وفيما يتعلق بسحب بعض القوات الأميركية من أفغانستان والبالغ قوامها 14 ألف جندي قال "نود أن ننسحب لكننا سنخرج في الوقت المناسب".

وأكّد ترمب أن واشنطن كثّفت ضرباتها ضد أعدائها في أفغانستان خلال الأيام الأخيرة بدرجة غير مسبوقة منذ عشر سنوات، بعدما أعلن وقف المفاوضات مع حركة طالبان.

(ن ع)


إقرأ أيضاً