في عفرين جرائم الخطف وطلب الفدية وفرض الاتاوات مستمر

خطف مرتزقة جيش الاحتلال التركي 5 مواطنين من أهالي عفرين، وطلبوا فدية مالية إطلاق سراح أثنين منهم، فيما لا يزال مصير المواطنين الخمسة مجهولا، فيما يفرض المرتزقة اتاوات على الأهالي

يستمر مرتزقة جيش الاحتلال التركي في انتهاكاتهم بعفرين، وخاصة جرائم خطف المدنيين، وفرض اتاوات على الأهالي.

'ألفي دولار لإطلاق سراحهم'

وفي هذا السياق أفاد مصدر من ناحية موباتا التابعة لمقاطعة عفرين لوكالتنا، بأن مرتزقته السلطان سليمان شاه المعروفين بـ "العمشات"، خطفوا قبل يومين مواطنين أثنين من أهالي قرية كاخرة التابعة لناحية موباتا.

المصدر أوضح بأن المختطفين هما "عبدو خليل حسو، ومصطفى حسين محو".

المصدر قال بأن المرتزقة طلبوا من ذوي المختطفين مبلغ ألفي دولار لإطلاق سراح المختطفين.

مصدر أخر من ناحية جندريسه التابعة لعفرين، قال لوكالتنا، بأن مرتزقة الاحتلال التركي الذين يسمون أنفسهم بـ "فرقة الحمزات"، اختطفوا يوم أمس  3 شبان من ناحية جندريسه بدون أي سبب.

وأسماء الشبان الثلاثة بحسب المصدر هم " فهد عمران، صدام عبد الطيف غنامة، وكاميران منان كوشكار".

المصدران نواها بأن مصير المختطفين الخمسة مازال مجهولاً إلى الآن.

فرض اتاوات على الأهالي تحت اسم "حفظ الأمن"

ومن جانب آخر أفاد أحد أهالي قرية خليل التابعة لناحية شيه بعفرين لوكالتنا، بأن مرتزقة السلطان سليمان شاه المعروفين بـ "العمشات" فرضوا اتاوات على كل منزل من القرية، وقال "يجبرون كل منزل في القرية على دفع مبلغ 300 دولار أمريكي، تحت أسم (حفظ الأمن)، ومن لا يدفع يعرض نفسه للعقاب".

ANHA


إقرأ أيضاً