في مسيرة الشدادي: قسد حررتنا من المرتزقة وهي تمثلنا

عبر وجهاء العشائر وأهالي ناحية الشدادي والنواحي التابعة عن رفضهم للاحتلال التركي، واوضحوا أن  قوات سوريا الديمقراطية (قسد) هي من حررتهم من مرتزقة داعش، وانها تمثلهم.

شاركت في المسيرة التي نظمت من قبل وجهاء العشائر والمؤسسات المدنية في ناحية الشدادي، المئات من أهالي نواحي "العريشة، مركدة، عبدان والدشيشة"، دعماً ومساندة لقوات سوريا الديمقراطية، وتنديداً بالتدخل التركي السافر الذي عاث فساداً في مناطق شمال وشرق سويا وخصوصاً في مدينتي سري كانيه وكري سبي/ تل أبيض.

وانطلقت المسيرة أمام المجلس المدني في الناحية وجالت في الشارع العام والأحياء المجاورة للشارع الرئيسي وتوقفت في الساحة العامة لشركة النفط، وردد خلالها المتظاهرون الشعارات التي تحي وتساند قات سوريا الديمقراطية، وتندد بمجازر الاحتلال التركي وأستخدم الأسلحة المحرمة دولياً ضدهم.

كما حمل الحضور أعلام قوات سوريا الديمقراطية كتبت عليها بثلاث لغات "قسد هي إرداتنا".

وفي المسيرة ألقيت عدة كلمات منها كلمة باسم مجلس الشدادي العسكري ألقاها علي الكردي، أثنى فيها على الدور الذي قدمه مقاتلو مجلس الشدادي العسكري في معارك سري كانيه وعين عيسى وكري سبي/ تل أبيض وسلوك، وتمنى السلامة للمقاتلين الذين لا يزالوا على خطوط الجبهات الأمامية بتلك المناطق.

ونوه الكردي، أن الاتفاق الذي جرى بين قسد وروسيا وقوات النظام عسكري بحت ولحماية الحدود فقط، "لأن من واجب النظام السوري حماية أراضيها وسيادتها".

وأكد الكردي في حديثه أن المؤسسات المدنية التي تعمل ضمن الإدارة الذاتية لن تتغير وستعمل بكامل طاقتها الحيوية ولن يطرأ أي تغير عليها.

وباسم مؤتمر ستار ألقت الإدارية أميرة السعد كلمة ، وجهت فيها النداء إلى الرأي العام والاتحاد الأوربي ومجلس الأمن الدولي وجميع المنظمات الإنسانية لإيقاف العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سويا، وإخراج كافة المرتزقة من المناطق التي احتلوها.

وأكد أميرة بالسير على خطى الشهداء، بالقول "نحن كنساء المنطقة الجنوبية نعاهد الشهيدة هفرين خلف ونحن على دربها سائرون والشهيدة إمارة الذين مثلوا في جثتها ومثل بارين في عفرين وأخريات وبأننا لن نتخلى عن أرضنا حتى لو بقيت آخر امرأة منا".

وأضافت  "ننادي جميع النساء للوحدة والتكاتف في الدفاع عن الوطن، وندعوكم وكلنا أمل لوقف نزيف الدم السوري من قبل الاحتلال التركي على أراضينا، ونحن اليوم ندين هذا العدوان الغازي على شعبنا في شمال وشرق سوريا، ونعاهد قوات سوريا الديمقراطية أن نكون خلفهم في مواجهة هذا العدوان الغاشم على أرضنا السوريا، وبمنطلق الحرية والأمة الديمقراطية التي نعيشها اليوم نحن أصبحنا في أرقى عيش يعم فيه السلام لولا تدخل تركيا في شؤوننا الداخلية".

وأكدت الكلمات على دعمها ومساندتها لقوات سوريا الديمقراطية لأنها هي التي حررتهم من كافة المرتزقة الإرهابيين الذين ارتكبوا المجازر بحق شعوب شمال وشرق سوريا، وقالوا "قسد وحدها تمثلنا".

وانتهت المسيرة بترديد الشعارات التي تحي مقاومة الكرامة ومقاومة قسد.

(ب د/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً