أخبار عاجلة!قصف على قرية حياكة

قائد مجلس الباب العسكري: منذ إعلان النصر على داعش يواصل مرتزقة تركيا قصف مناطقنا

قال قائد مجلس الباب العسكري جمال أبو جمعة إن الاحتلال التركي ومرتزقته مما يسمى "درع الفرات" كثفوا من قصفهم واستهدافهم لقرى الباب المحررة منذ إعلان قسد الانتصار على داعش، مؤكداً أن تركيا والمرتزقة يهدفون بذلك لانتزاع فرحة النصر ودعم الخلايا النائمة لزعزعة الأمن والاستقرار في شمال وشرق سوريا.

منذ إعلان قوات سوريا الديمقراطية النصر على مرتزقة داعش في آخر جيوبهم في بلدة الباغوز, يستهدف مرتزقة ما يسمى "درع الفرات" المدعومين من الاحتلال التركي مناطق ونقاط تمركز مجلس الباب العسكري.

وفي هذا السياق تحدث لوكالتناANHA  القائد العام لمجلس الباب العسكري جمال أبو جمعة قائلاً "إن تركيا تهدف من خلال هذه الأفعال والأعمال التخريبية لتقوية الخلايا النائمة لداعش وباقي مرتزقتها في المناطق المحررة، ومعظم الأعمال الإجرامية التي تحدث في مناطق شمال وشرق سوريا تقوم بها الخلايا المدعومة من تركيا وتتبناها داعش وكان آخرها العمل الجبان والإجرامي الذي استهدف حاجزاً لقوات الدفاع الذاتي في منبج، وتبين أن منفذوه مرتزقة تابعون لتركيا".

وأكد أبو جمعة أنه ومنذ إعلان قوات سوريا الديمقراطية النصر على مرتزقة داعش في بلدة الباغوز, ومرتزقة "درع الفرات" المدعومين من تركيا يكثفون قصفهم واستهدافهم لنقاط تمركز مجلس الباب العسكري على أطراف قرى وبلدات تابعة للريف الشرقي لمدينة الباب" ونوه بأنه منذ ذلك الحين وحتى الآن يشهد الريف الشرقي لمدينة الباب قصفاً بالأسلحة الثقيلة من قبل المرتزقة وتجري هناك اشتباكات شبه يومية بين مرتزقة تركيا وقوات مجلس الباب العسكري.

وأشار أبو جمعة إلى أن الاحتلال التركي ومرتزقته ومن خلال تلك الأفعال سواء بقصف القرى أو تحريك الخلايا النائمة في المنطقة يريدون نزع فرحة النصر على مرتزقة داعش، بالإضافة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة شمال وشرق سوريا.

وأكد أبو جمعة أن السبب الآخر وراء الهجمات الأخيرة على قرى الباب المحررة من قبل مجلس الباب العسكري، هو مطالبة الأهالي في منطقة الباب المحتلة وقراها لمجلس الباب العسكري بتحريرهم من مرتزقة "درع الفرات" والاحتلال التركي وتخليصهم من الظلم والفساد والفوضى التي تشهدها تلك المناطق المحتلة.

وفي ختام حديثه عاهد قائد مجلس الباب العسكري الأهالي في المناطق المحتلة من قبل تركيا ومرتزقتها، بأنهم على أهبة الاستعداد لتحرير أرضهم من المحتلين والمرتزقة وسيواصلون المقاومة حتى تحرير كامل المنطقة وتخليص الشعب من الظلم.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً