قامشلو تودع الكاهن و"الأب الشهيد هوسيب بيدويان"

شارك حشد كبير من أهالي مدينة قامشلو في الوداع الأخير لكاهن كنيسة الأرمن الكاثوليك الأب هوسيب بيدويان الذي وري الثرى في حرم الكنيسة الذي خدم فيها.

وتجمع مساء اليوم أهالي مدينة قامشلو من كافة الطوائف أمام مطرانية الأرمن الكاثوليك لأبرشية الجزيرة والفرات بمدينة قامشلو شمال سوريا، للمشاركة في مراسم وداع كاهن كنسية الأرمن الكاثوليك الشهيد والأب هوسيب بيدويان.

واغتالت مجموعة من خلايا مرتزقة داعش النائمة في ريف مدينة دير الزور كاهن كنسية الأرمن الكاثوليك الأب هوسيب بيدويان ووالده حنا بيدويان، اثناء توجههما من الحسكة إلى دير الزور للإشراف على ترميم كنسية هناك، بتاريخ 11 تشرين الثاني.

 ووقعت عملية الاغتيال بشكل متزامن مع تفجير سيارتين مفخختين في مدينة قامشلو إحداهما كانت أمام كنيسة الكلدان وراح ضحيتها شهداء والعشرات من الجرحى.

وأقيمت في مطرانية الأرمن الكاثوليك لأبرشية الجزيرة والفرات مراسم صلاة الجنازة "لراحة نفس" الكاهن والأب الشهيد هوسيب بيدويان.

واتشحت النساء السريانيات بالسواد، وعلت أصوات المشاركين في ترتيل الآيات والأناشيد الدينية.

وحمل القداديس ورجال دين جثمان الأب هوسيب بيدويان على الأكتاف في نعش خشبي مكلل بالورود وطافوا به في باحة الكنيسة، على وقع أجراس الكنيسة، وترتيل الصلوات من قبل القداديس على روحه، ثم أعادوه إلى حرم الكنيسة، لتستمر التراتيل.

بعد الانتهاء من صلاة الجنازة ، حمل جثمان الأب هوسيب، ليوارى الثرى في حرم الكنيسة.

(أس/م)

ANHA


إقرأ أيضاً