قتال عنيف في منزوعة السلاح وهجمات دامية على مواقع النظام

كثّف مرتزقة داعش من هجماتهم على مواقع قوات النظام خلال الـ48 ساعة الماضية في ريف حمص ودير الزور, حيث قتل ما يقارب 35 عنصراً للنظام وأُصيب أخرون, فيما شهدت مناطق منزوعة السلاح هجمات عنيفة, صباح اليوم, خلفت قتلى وجرحى بين قوات النظام ومرتزقة تحرير الشام.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل عدد من قوات النظام خلال هجمات لمرتزقة داعش على كتيبتين لقوات النظام في منطقة الكوم شمال مدينة تدمر ببادية حمص الشرقية.

وأضاف المرصد بأن الهجوم حصد المزيد من الأرواح في صفوف قوات النظام، حيث وثّق ارتفاع في أعداد الخسائر البشرية منها في هجوم مباغت لمرتزقة داعش على المنطقة والذي استمر 48 ساعة، إلى 27 قتيلاً بينهم 4 ضباط على الأقل بالتزامن مع هجوم آخر على تمركزات لقوات النظام في بادية القورية بريف دير الزور الشرقي، أسفر عن مقتل 8 عناصر من قوات النظام بينهم ضابطان اثنان.

وفي سياق متصل رصد المرصد اشتباكات عنيفة تدور رحاها منذ ساعات الصباح الأولى من اليوم السبت، على محاور بضواحي مدينة حلب الغربية ضمن مناطق ما تسمى منزوعة السلاح، بين قوات النظام من جهة، ومرتزقة هيئة تحرير الشام من جهة أخرى، وذلك إثر هجوم عنيف ينفذه المرتزقة على محاور البحوث العلمية وضاحية الأسد ومحيط الراشدي.

وتترافق الاشتباكات مع قصف عنيف واستهدافات مكثّفة بين الطرفين، تتزامن مع سقوط قذائف صاروخية على حي الحمدانية الذي يقع على مقربة من موقع الاشتباكات، فيما خلّفت الاشتباكات المتزامنة مع القصف خسائر بشرية بين الطرفين، إذ وثّق المرصد السوري حتى اللحظة، مقتل 13 من قوات النظام، بالإضافة لمقتل 8 من مرتزقة تحرير الشام.

وتشهد مناطق منزوعة السلاح تصعيداً عنيفاً بالتزامن مع اقتراب اجتماعات الدول الضامنة (روسيا- تركيا- إيران) تحضيراً لجولة جديدة من سلسلة اجتماعات أستانا التي تكرّس الاحتلال وتحافظ على المجموعات الإرهابية والمرتزقة التابعة لتركيا في سوريا.

(ي ح)


إقرأ أيضاً