قتل في وضح النهار وتمثيل بالجثث بمنطقة تحتلها تركيا

شهدت مدينة جرابلس جريمة وحشية بحق شابين من أبنائها على يد مرتزقة الاحتلال التركي، في مشهد يعيد إلى الأذهان ممارسات مرتزقة داعش.

في ظل الفلتان الأمني الذي تشهده مناطق الشمال السوري التي تحتلها مجموعات مرتزقة مدعومة من قبل الاحتلال التركي، تتصاعد حالات الاستياء من قبل الأهالي في تلك المناطق إثر الأعمال الإجرامية التي تقوم بها المرتزقة بحق المدنيين.

وأقدم مرتزقة ما يسمى "الجبهة الشامية " على إعدام شابين في مدينة جرابلس الواقعة على الحدود السورية التركية بزعم قيامهما بتفجيرات في المنطقة.

وأكدت مصادر موثوقة لوكالتنا ANHA  أن الشابين هم من أبناء مدينة جرابلس وهم " مصطفى حسن صالح " و"رمضان عيسى سنوسي " وأن الجبهة الشامية قامت بقتل الشابين بالطريقة التقليدية لداعش في الساحة العامة في مدينة جرابلس كما قاموا بالتنكيل بجثتيهما أمام الملأ.

وفي الفيديو الذي حصلت ANHA عليه ولم يتثن لها التأكد من صحته، يظهر شاب يحمل بيده حذاء ويضرب جثة على وجهها.

كما أوضح المصدر أن "الجبهة الشامية "منعت ذوي الشابين من زيارتهما أثناء فترة الخطف.

والجدير بالذكر أن الدولة التركية لم تُحرك ساكناً تجاه هذه الجرائم في إشارة توضح رضاها ومشاركتها في المتاجرة بدماء السوريين.

(ب ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً