قريباً.. افتتاح سوق لبيع المنتوجات الخاصّة بالمرأة

بهدف كسر احتكار التجّار وإيصال المرأة  إلى طموحها وإظهار مواهبها وعرض أعمال المرأة التّراثيّة والأعمال اليدويّة  تقوم بلدية الشّعب في النّاحية الشّرقيّة بمدينة قامشلو بالتّحضير لافتتاح سوق خاص بمنتوجات المرأة.

يعمل مكتب المرأة في بلدية الشّعب في النّاحية الشّرقيّة بمدينة قامشلو بتحضير لافتتاح سوق لبيع منتوجات المرأة، وذلك في حي الأربوية بمدينة قامشلو.

ويهدف افتتاح السّوق بتقديم يدّ المساعدة للرّاغبات بالعمل وإظهار مواهبها.

بدأ التّحضير للسّوق منذ شهر أيلول  عام 2019 ومن المزمع افتتاحه خلال الأشهر القادمة، ريثما ينتهي من التّجهيزات.

ويضمّ السّوق 14 متجراً، سيتمّ إدارته من قبل النّساء، كما ستعمل به النّساء اللّواتي يرغبن بالعمل، وقد تقدّم إلى الآن 11 امرأة بطلب العمل في السّوق، وسيتوفّر فيه جميع مستلزمات المرأة.

وكخطوة تحفيزيّة، لا تتقاضى بلدية  الشّعب أجور المتاجر لمدّة 6 أشهر دعماً للنّساء، وليتمكّنّ من تكوين اقتصادهنّ، وبعد 6 أشهر ستتقاضى مبلغاً رمزيّاً من العاملات فيها.

كما سيخضع السّوق للرقابة؛ لمنع الاحتكار، وستيتمّ بيع المنتوجات فيها بأسعار أقلّ من المتاجر الأخرى والأسواق العامّة.

الرّئيسة المشتركة لبلدية الشّعب في النّاحية الشّرقيّة في قامشلو مزكين حسن تطرّقت إلى هدفهنّ لافتتاح السّوق، وقالت:" من خلال افتتاح سوق خاص بمنتوجات المرأة، هدفنا هو إخراج المرأة من المنزل، وإظهار مواهبها، وتأمين اقتصادها بذاتها".

كما بيّنت مزكين حسن أنّ البلدية شارفت على الانتهاء من التّحضيرات، كما سيتمّ عقد اجتماع للنّساء لشرح التّفاصيل المتعلّقة بالسّوق من النّاحية التّنظيميّة، وساعات العمل، وتأمين مطالبهنّ.

وفي ختام حديثها أشارت مزكين حسن أنّ هدف افتتاح السّوق ليس الرّبح المادّي، إنّما خلق روح تعاونيّة وتشاركيّة بين النّساء مُتمنيةً نجاح المشروع، و تأمين مشاريع مماثلة في المستقبل.

هذا وقد افتُتح أوّل سوق خاص للمرأة من قبل لجنة الاقتصاد الخاصّة بالمرأة في مدينة ديرك بإقليم الجزيرة  في الـ23 من شهر نيسان 2018 وهو الأوّل من نوعه في شمال وشرق سوريّا، وتلاه افتتاح سوق مماثل بمدينة عامودا.

(م ح)

ANHA    


إقرأ أيضاً