قريباً.. افتتاح مكتبة تضم ألف كتاب

بهدف تشجيع القراءة ونشر ثقافة القراءة وتنمية المهارات وخاصة في أوساط الشباب، تحضّر لجنة الثقافة والفن في مقاطعة الحسكة لافتتاح مكتبة ستضم ألف كتاب.

تحضّر لجنة الثقافة والفن في مقاطعة الحسكة لافتتاح مكتبة بهدف لنشر ثقافة القراءة وإحيائها في المنطقة، وخاصة فيما بين فئة الشباب، التي انخفضت نسبة القرّاء فيها بعد تطور التكنولوجيا وانتشارها مثل النار في الهشيم فيما بين المجتمع، فيما كان عدم وجود المكتبات سبباً رئيسياً في تقلص ثقافة القراءة.

ووجدت الفكرة لبساطة تنفيذها التفافاً كبيراً حولها من قبل المؤسسات، كونها تُساهم في عملية تطوير المعرفة ورفع ثقافة المجتمع وتشجيع العودة إلى القراءة والاطلاع وتثقيف الذات.

 وتضم المكتبة في الوقت الحالي 300 كتاب باللغتين الكردية والعربية تتواجد فيها جميع أنواع الكتب منها كتب البحوث، الأدبيات، قصص المقاتلين، الشعر، الروايات، المذكرات، الأساطير والملاحم، كتب عن المرأة، وكتب لقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وسيتم توسيع المكتبة فيما بعد لافتتاح مكتبة تضم ما يقارب 1000 كتاب بجميع اللغات وبأنواع مختلفة، وسيُتخذ مكاناً مخصصاً لها في مبنى مجلس الناحية الغربية بالمقاطعة.

وحول فكرة إنشاء المكتبة، قالت الإدارية في لجنة الثقافة والفن في مجلس مقاطعة الحسكة عفاف حسكي لوكالة أنباء هاوار: "إن الفكرة جاءت رداً على قلة القراءة ولعدم الاهتمام بالكتب، لذا نريد إنشاء جيل يعتمد على ذاته في التعليم والمطالعة، وبنفس الوقت إنشاء جيل مبدع وبنّاء".

كما أوضحت عفاف بأنه: "من خلال المكتبة أردنا معرفة سبب عدم القراءة إذا كان من قلة الكتب أم عدم الاهتمام بالقراءة".

وأشارت عفاف إلى أنه من المقرر افتتاح حديقة للقُرّاء في الحسكة، لتوفير الإمكانيات لمحبي الكتب والمطالعة للذين لا يتوفر لديهم الإمكانيات لشراء الكتب، ومضت في حديثها موضحةً " عندما لا يقرأ الإنسان لا يمكن له أن يدرب نفسه أو أن يتقدم في مجالات الحياة، سواء كانت الاجتماعية أو الثقافية، وغيرها من المجالات الأخرى".       

وفي ختام حديثها، قالت عفاف حسكي: "كل منا اليوم بحاجة إلى القراءة لتكوين أفكار وإطلاع جديدة، ولتثقيف أنفسنا، لذلك نسعى دائما لتقديم جميع الإمكانيات لمحبي الكتب وللذين أهملوها، لإعادة ثقافة قراءة الكتب إلى مناطقنا".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً