قسد تكشف حصيلة هجمات الاحتلال التركي خلال يومين

كشف المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية حصيلة هجمات جيش الاحتلال التركي على شمال وشمال شرق سوريا خلال يومي 9 و 10 تشرين الأول الجاري.

أصدر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية بياناً إلى الرأي العام، كشف فيه حصيلة هجمات الاحتلال التركي خلال يومي 9 و 10 تشرين الأول الجاري.

وجاء فيه:

في الساعة (16) من يوم (9/تشرين الأول 2019) بدأ الغزو التركي عدوانه على روج آفا وشمال سوريا.

هذا الغزو العدواني شمل كل مدن روج آفا وشمال سوريا بدءاً من ديرك شرقاً، قامشلو،عامودا، درباسية، رأس العين، تل أبيض، كوباني، عين عيسى مع كامل أريافها حيث شنت غارات جوية عشوائية على كل من رأس العين وتل أبيض، فيما استهدفت بقية المناطق بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، تزامن ذلك مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع على مدار الساعة على كامل الشريط الحدودي.

في الأثناء، استهدف جيش الغزو التركي كلاً من رأس العين، تل أبيض، كوباني، والدرباسية برياً في محاولة التوغل البري بغية احتلال هذه المدن، محاولات التوغل البري شنها جيش الغزو من عدة محاور لا سيما منطقة ما بين كوباني وتل أبيض، حيث تعرضت قرى كولتب، آشمة، تل فندر، اليابسة، وغيرها من القرى لمئات القذائف والغارات.

تصدت قواتنا لمحاولات التسلل البري على قرية آشمة مساء يوم (9 تشرين الأول)، كذلك تعرضت قرى كولتب، تل فندر لهجوم بري وجوي عنيف، كان الهدف منه محاصرة مدينة تل أبيض، حيث تزامن ذلك مع هجوم بري وجوي عنيف على محور بلدة السلوك شرق تل أبيض لنفس الهدف.

تصدت قواتنا بشجاعة لكل هذه الهجمات في كل المحاور وأحصت مقتل أكثر من (40) عسكرياً تركيا ومرتزقا، كما استطاعت قواتنا تدمير دبابة للعدو وتدمير ناقلة جند مصفحة على محور تل فندر.       

خلال هذه الاشتباكات التي تصدت فيها قواتنا للغزو التركي ارتقى (6) من مقاتلينا شهداء.

في يوم (10 تشرين الأول) استمرت الاشتباكات على محور تل أبيض/السلوك، ومن مسافات قريبة جداً، اشتباكات هذا المحور وكوباني أدت لمقتل (52) ما بين عسكري تركي ومرتزق.

وعلى محور رأس العين، الدرباسية وصولاً إلى ديريك، استمر القصف العشوائي بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والقذائف، وتعرضت قرية تل حلف لأعنف قصف بالسلاح الثقيل يومي (9/10 تشرين الأول) دون توقف، تزامن ذلك مع محاولات توغل بري مستمر على محور كل من تل حلف، رأس العين، قرية علوك، الدرباسية، تصدت لهم قواتنا مباشرة وردتهم على أعقابهم، كما ظهرت خلية للمرتزقة في قرية التويمية جنوب رأس العين واشتبكت معهم قواتنا وتم القضاء عليها، هذه الاشتباكات المستمرة على هذه المحاور على مدى يومين أكدت قواتنا مقتل (170) عنصراً من القوات الغازية فيما ارتقى (16) مقاتلاً من قواتنا شهداء.

في اليومين الماضيين تعرضت مدينتا عامودا وقامشلو المكتظتين بالسكان لأعنف قصف عشوائي بالمدفعية والقذائف وبشكل عشوائي استهدفت الأحياء والشوارع، وأدت لسقوط العديد من الضحايا المدنيين بينهم أطفال ونساء.

على محور مدينة ديريك، حاولت دبابة تركية تجاوز الحدود فاستهدفتها قواتنا وتم تدميرها بشكل كامل ومقتل من فيها.

الحصيلة النهائية لاشتباكات اليومين هو مقتل (262) عنصراً من القوات الغازية بينهم جنود أتراك، واستشهد (22) مقاتلاً من قواتنا، فيما سقط العديد من الضحايا المدنيين بينهم أطفال ونساء سيتم توثيقهم رسمياً عبر المؤسسات ذات الصلة".

)س و)


إقرأ أيضاً