قناة إسرائيلية تكشف تنسيقا استخباراتيا  تركيا- إسرائيليا

وفقاً لتقرير نشره  تلفزيون 12 الإسرائيلي، فان الاستخبارات الاسرائيلية  أحبِطت 12 هجوماً في تركيا في السنوات الثلاث الماضية، مؤكدة أن إسرائيل كانت تتغاضى عن تصريحات أردوغان التي يلجأ فيها أحياناً لمهاجمتها، وهي تعرف أن الأمر يتعلق بتنفيس لأزمات داخلية للرئيس التركي.

زود جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” ومديرية المخابرات العسكرية معلومات أحبطت 50 هجوماً في 20 بلداً على مدى السنوات الثلاث الماضية، وفقا لما ذكرته القناة 12.

إحدى البلدان التي تمكنت من إحباط هجمات بالاستناد على معلومات استخباراتية إسرائيلية كانت تركيا، التي يُعتبر رئيسها رجب طيب اردوغان من أشد المنتقدين "شكلياً" لإسرائيل.

ولم تذكر الشبكة التلفزيونية أياً من البلدان الأخرى التي تم ايقاف الهجمات فيها، أو تشر إلى مصادر معلوماتها.

ووفقاً للتقرير، تم نقل المعلومات الاستخباراتية إلى تركيا حتى خلال فترات هاجم فيها أردوغان إسرائيل علناً وعندما كانت العلاقات بين البلدين مقطوعة.

في شهر يونيو، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن إسرائيل استخدمت ذكاء الكتروني للمساعدة في إحباط هجمات “كبيرة” خطط لها تنظيم “داعش” وتنظيمات أخرى في “عشرات” الدول.

وقال نتنياهو خلال مؤتمر للأمن الالكتروني أن إسرائيل، على سبيل المثال، ساعدت في إحباط هجوم لداعش ضد رحلة لشركة “الاتحاد للطيران” من سيدني إلى أبو ظبي، وأبلغت المسؤولين الأستراليين، مما ساعد في منع انفجار في الجو.

ولم يخض التقرير التلفزيوني في تفاصيل الهجمات التي تم إحباطها في تركيا.

في عام 2016 أنهت تركيا وإسرائيل بشكل رسمي أزمة دبلوماسية استمرت لست سنوات عقب مقتل 10 نشطاء أتراك في مواجهة عنيفة مع قوات كوماندوز إسرائيلية على متن سفينة “مافي مرمرة”.

وسبق أن فجرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية فضيحة في سجل بلال نجل اردوغان حين كشفت أنه قام بعقد عدد من الصفقات التجارية مع إسرائيل في أعقاب حادثة مرمرة التي راح ضحيتها عدد من الأتراك ذهبوا لمساندة غزة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر من المعارضة التركية قولها إن سفينتين تابعتين لشركة “أم بي” التي يملكها نجل اردوغان كانتا تنقلان مواد بين موانئ تركيا وإسرائيل خلال الثلاث سنوات الأخيرة.

وعلق معارضون أتراك بالقول إن علاقات بلال مع إسرائيل تكشف نفاق اردوغان نفسه الذي ينتقدها في العلن، لكنه يقود العلاقات معها في السر.

(م ش)


إقرأ أيضاً