قوات النظام تتقدم باتجاه معرة النعمان وسط قصفٍ كثيف

تمكنت قوات النظام من تحقيق تقدم جديد في ريف إدلب, حيث باتت على مشارف معرة النعمان, وسط استمرار القصف المكثف على المنطقة.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الاشتباكات تتواصل بوتيرة عنيفة على محاور عدة بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، ومحاور أخرى بريف حلب الغربي، بين قوات النظام من جانب، والمجموعات المرتزقة التابعة لتركيا من جانبٍ آخر.

وحققت قوات النظام تقدمات جديدة تمثّلت بالسيطرة على تل خطرة، أبو جريف، تل مصطيف شرق سراقب، وجنوب معرة النعمان.

فيما تمكّنت قوات النظام من قطع الطريق الذي يُعرف باسم سوق الغنم أو طريق الدير، الذي يربط معرة النعمان بالريف الشرقي، فيما باتت قوات النظام ترصد القسم الشرقي من المدينة وأحياء أخرى فيها بعد التقدمات التي حققتها في المنطقة، ووصولها لقرابة الـ 2 كلم منها، وذلك بعد السيطرة على معرشمارين، والدير الشرقي والدير الغربي ومواقع أخرى هناك.

ويتواصل القصف الجوي بوتيرة عنيفة عبر عشرات الضربات الجوية، حيث استهدفت الطائرات الروسية أماكن في العيس، محيط الكماري، الزربة، كفرحمرة بريف حلب، ومدينة معرة النعمان وريفها، وخان السبل، ومناطق أخرى شرق إدلب.

كما ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على كل من خلصة، الحميرة، القراصي، برنة، زيتان، وخان طومان بريف حلب الجنوبي، وكفربطيخ بريف سراقب، ومعرة النعمان وريفها، أيضاً استهدفت طائرات النظام الحربية كلاً من العيس والكماري بريف حلب الجنوبي، ومعرة النعمان وقراها وبلداتها بريفها الشرقي، بالإضافة لمحاور القتال بريف إدلب الشرقي وريف حلب الغربي.

وتأتي هجمات قوات النظام، اليوم، بعد الحديث عن لقاء جرى بين وفد من الاستخبارات التركية وقادة المرتزقة في العاصمة التركية أنقرة، والذي طلبت تركيا فيه من المرتزقة "الصمود" في وجه هجمات قوات النظام المدعومة من الطيران الروسي.

(آ س)


إقرأ أيضاً