قوات النظام تقضم المزيد من القرى باتجاه خان شيخون

تستمر قوات النظام وبدعم روسي بالتقدم وقضمت المزيد من القرى باتجاه مدينة خان شيخون, وقصفت المنطقة بأكثر من 700 قذيفة خلال 12 ساعة.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قوات النظام بدعم من القوات الروسية تواصل هجماتها ضمن القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي.

وتستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وبين المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا على محور ترعي – السكيك شرق مدينة خان شيخون في محاولة منها للتقدم في المحور هذا الذي يستعصي عليها حتى اللحظة في ظل الدفاع المستميت من المرتزقة على عكس المحاور الغربية والشمالية الغربية لخان شيخون التي تمكّنت من التقدم عبرها والسيطرة على مناطق عدة خلال الساعات الفائتة.

وترافق المعارك عمليات قصف جوي وبري مُكثّفة، حيث ارتفع إلى 51 عدد الغارات التي نفذتها طائرات النظام الحربية على التمانعة وخان شيخون والركايا وكفرسجنة وأطراف العامرية ومحاور القتال جنوب إدلب، ومورك ولطمين شمال حماة.

بينما ارتفع إلى 42 عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي على مناطق في محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي، والشيخ مصطفى وخان شيخون ومحيطها وترعي والركايا ومحاور القتال في ريف إدلب الجنوبي.

أيضاً ارتفع إلى 30 عدد الغارات التي شنّتها طائرات حربية روسية على كل من محيط خان شيخون والتمانعة والركايا وكفرسجنة وترعي ومحاور القتال بريف إدلب الجنوبي.

كذلك ارتفع إلى 550 عدد القذائف والصواريخ التي استهدفت قوات النظام خلالها أماكن في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، وجبال اللاذقية.

وعلم المرصد السوري أن قوات النظام حققت تقدماً جديداً وتمكنت من قضم مزيد من المناطق عبر سيطرتها على قريتي مدايا والمردم شمال غرب خان شيخون بغطاء جوي وبري مُكثّف، وذلك بعد ساعات من سيطرتها على قرية عابدين وحرشها ومنطقة كفرطاب، لتنتقل عمليات التمهيد المُكثّف الآن على قرية الركايا وسط قصف عنيف وهستيري جواً وبراً على خان شيخون ومزارعها وترعي والتمانعة.

وتحاول قوات النظام من السيطرة على خان شيخون الاستراتيجية بهدف الوصول إلى الأوتوستراد الدولي الذي يربط بين حلب ودمشق.

(ي ح)


إقرأ أيضاً