قوات النظام تُعلن إحباط هجوم بـ 3 طائرات مُسيّرة شمال غربي البلاد

أعلنت قوات النظام عن تصدي دفاعاتها الجوية لهجمات بطائرات مُسيّرة محملة بالقنابل، أطلقها المرتزقة المدعومين من تركيا على مواقع عسكرية في سهل الغاب بمحافظة حماة.

وقالت مصادر عسكرية لوكالة سبوتنينك الروسية، اليوم السبت، أن "الدفاع الجوي تمكن من تدمير اثنتين من الطائرات المسيّرة، وإسقاط الثالثة وتفكيك ذخيرتها دون وقوع أي خسائر في صفوف الجيش".

وكانت قوات النظام تصدت لأهداف معادية في سماء مدينة اللاذقية على الساحل السوري، يوم الثلاثاء الماضي 3 سبتمبر/أيلول.

وقالت سبوتنيك حينها إن الدفاعات الجوية بريف المدينة تصدت لأهداف معادية أثناء محاولتها الاقتراب من محيط قاعدة حميميم الجوية الروسية، وأشارت إلى أن "الدفاعات الجوية تمكنت من إسقاط طائرتين مسيّرتين على الأقل".

هذا وكانت قوات النظام قد استعادت السيطرة على عدد كبير من المدن والقرى والبلدات في ريف إدلب الجنوبي، وتمكّنت بعد تطويق واقتحام مدينة خان شيخون من فرض حصار محكم على مرتزقة تركيا في ريف حماة الشمالي ما سهل تقدمه واستعادة السيطرة على هذا الريف الذي كان يتضمن معاقل رئيسية لآلاف مرتزقة جبهة النصرة والمجموعات المرتزقة الأخرى المدعومة من أنقرة.

فيما دخلت اليوم السبت، اتفاقية وقف إطلاق النار التي أعلنتها روسيا من طرف واحد، في المناطق المسماة "خفض التصعيد" حيز التنفيذ صباح يوم السبت الـ 31 من آب/أغسطس المنصرم، يومها الثامن بالتزامن مع خروقات النظام والمرتزقة المدعومين من تركيا.

وقالت اللجنة الروسية المشتركة مع لجنة تركية لمراقبة وقف إطلاق النار، اليوم إن المنطقة شهدت 27 خرقاً من قبل المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا.

وجاء إعلان وقف إطلاق النار بعد زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى موسكو نهاية آب/أغسطس ولقاءه نظيره بوتين، حيث يجري الحديث عن مهلة منحتها موسكو لأنقرة من أجل حل مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وما تسمى حكومة الإنقاذ التابعة لها.

(آ س)


إقرأ أيضاً