قوات حرس الخابور: العدوان التركي هو إبادة بحق شعوب المنطقة وسنتصدى له

أشارت قوات حرس الخابور الآشوري في ناحية تل تمر، بأنهم كقوات سوريا الديمقراطية سيتصدون لعدوان الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا، الذي يسعى لإبادة شعب المنطقة بكل مكوناته.

في ظل هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة على مناطق شمال وشرق سوريا، تتصدى كافة القوى المنضوية تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية لهذه الهجمات.

حرس الخابور الآشوري، هي إحدى القوى المنضوية تحت سقف قسد، والآن تنتشر في قرى الخابور، وقد أعلنت بأنها ستتصدى لعدوان جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ضمن حقهم في الدفاع المشروع.  

وفي هذا السياق أجرت وكالتنا لقاءً مع القيادي في مجلس حرس الخابور الآشوري في ناحية تل تمر، نبيل وردة وعدد من مقاتلي الحرس الخابور في الناحية.

واستنكر وردة في بداية حديثه، هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة على مناطق شمال وشرق سوريا، قائلاً "أن هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته تستهدف كافة مكونات المنطقة، فهدفهم هو إبادة مكونات المنطقة، وواجبانا أن نحمي مناطقنا من العدوان التركي الغاشم، وأن ندافع عنها بكل قوتنا لندحر الإرهاب من أراضينا".

وبيّن وردة أن قوات حرس الخابور جزء من قوات سوريا الديمقراطية، وتابع "كقوات سوريا الديمقراطية، سنحارب مع بعضنا في خندق واحد ويداً بيد في جبهات القتال الأمامية لردع جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة".

'قواتنا انتشرت على مسار خطوط جبهات القتال'

ونوه وردة في نهاية حديثه، أن "دماء أبنائنا الشهداء اختلطت خلال تطهير أراضينا من رجس الإرهاب، ومن ضمن استعداداتنا انتشار قواتنا حرس الخابور الآشوري على مسار خطوط جبهات القتال الأمامية، وسنقوم بأي عمل يقع على عاتقنا، لنستطيع أن نحمي شعوب المنطقة، والمناطق التي يريد الاحتلال التركي والمجموعات المرتزقة اجتياحها".

مقاتلي حرس الخابور: هدف الاحتلال التركي هو إبادة شعوب المنطقة

فيما قال المقاتل كاراس دوش "من واجبنا أن ندافع عن أراضينا ونحمي المنطقة بأكملها، وسنصد كافة هجمات الاحتلال التركي الذي لا دين له، والذي يريد احتلال أرضنا".

ومن جانبه أشار المقاتل فليب حوشابه "أننا موجودين في الخنادق إلى جانب رفاقنا المقاتلين في قسد ضد الهجمات البربرية لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة".

وأضاف "الاحتلال التركي قام بتهجير الآلاف من سكان المنطقة الأصليين لتوطين مرتزقته في المنطقة، احتلالهم للمنطقة التي تتعايش فيها كافة المكونات منذ آلاف سنين هو بهدف إبادة هوية مكونات المنطقة".

وناشد كوشابه في نهاية حديثه، كافة أبناء المنطقة بالتوجه والانضمام إلى صفوف قوات وسريا الديمقراطية وتشكيلاتها، لمساندة القوى العسكرية ولردع العدوان التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً