قوات سوريا الديمقراطية تُسلّم إيزيدياً يبلغ 19 عاماً إلى البيت الإيزيدي

سلّمت قوات سوريا الديمقراطية إيزيدي يبلغ من العمر 19 عاماً، ممن اختطفوا على يد مرتزقة داعش عام 2014 إلى البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة بعد استكمال الإجراءات اللازمة وإعادة تأهيله.

استلم البيت اليزيدي في إقليم الجزيرة الشاب داود جردو خلف ممن اختُطفوا على يد مرتزقة داعش عام 2014، بعد أن تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تحريرهم من قبضة مرتزقة داعش في إطار حملة دحر الإرهاب.

وجرت عملية التسليم بعد استكمال الإجراءات اللازمة من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

الشاب داوود قال في تصريح مُقتضب لوكالتنا إن مرتزقة داعش اختطفوه مع بقية أفراد عائلته أثناء الهجوم على شنكال عام 2014، كما أُجبر على الخضوع لدورات عسكرية والمشاركة في العمليات العسكرية ضد القوات العراقية وقوات سوريا الديمقراطية.

وأكّد داوود أنه اضطر للمشاركة قسراً في ثلاثة معارك، وأنه حاول الفرار عدة مرات لكنه محاولاته باءت بالفشل. إلا أنه تمكن أخيراً من تسليم نفسه إلى قوات سوريا الديمقراطية خلال معركة دحر الإرهاب.

وقال داوود أنه سوف يعود إلى شنكال ويسعى إلى العثور على أفراد عائلته ومواصلة حياته الطبيعية.

عضو البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة محمود رشو أكّد تحرير أكثر من 260 إيزيدياً حتى الآن من أيدي مرتزقة داعش، معظمهم من النساء والأطفال، فيما يُعتبر داود أول فتى يبلغ من العمر 19 عاماً.

وأكد رشو أنهم سوف يعملون على إيصال داود إلى ذويه في شنكال.

ANHA


إقرأ أيضاً