قوى الأمن الداخلي تطلق سراح معتقلين لم تتلطخ أياديهم بدماء السوريين

أطلقت قيادة قوى الأمن الداخلي سراح 89 معتقلاً، بعد إطلاق سراح ثلاثة دفعات في أوقات سابقة.

بناءً على طلب وجهاء عشائر دير الزور وكفالتهم أفرجت قيادة قوى الأمن الداخلي، اليوم، عن 89 شخصاً ممن لم تتلطخ أياديهم بدماء السوريين، وذلك خلال مراسم.
جرت المراسم بحضور شيوخ ووجهاء عشائر المنطقة وممثلين عن المؤسسات المدنية ولجنة العلاقات العامة بالمجلس المدني وقيادات عسكرية.
ومن جانبه أوضح رئيس لجنة الداخلية بدير الزور باسم الطيف أن المواطنون السوريين كفيلين بتخريب الوطن أو بناءه، وأضاف "هذا بلدنا وأن لم ندافع عنه من سيفعل؟".
فيما أشار الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني غسان اليوسف إلى الدور الكبير الذي تلعبه شيوخ ووجهاء العشائر بكافة مجالات الحياة لمساعدة الإدارة المدنية.
وأضاف اليوسف "نريد بداية مرحلة جديدة ومهمة للاستقرار ونعلم أنه لم تتلطخ أيديكم بالدماء وسوف نسعى لتوفير فرص عمل للجميع".
كما تحدث باسم قبيلة العكيدات الشيخ جميل محمود الهفل قال "عملنا مع قوى الأمن الداخلي لإطلاق المعتقلين بجهود جبارة وممتازة، كما نعمل على الإفراج عن 553 معتقل كما سنعيد 2800 شخص من المخيمات إلى منازلهم".
كما نوه الهفل إلى المطلب الشعبي لتشديد العمليات الأمنية وقال أن مطالب الأهالي تلقى تجاوب جيد من قبل قوى الأمن الداخلي "بحيث أصبح الوضع أكثر أمنا واستقرار. كما إننا تلقينا المازوت ولدينا خطط للنهوض بالواقع الخدمي".
والجدير بالذكر أن الإدارة الذاتية شمال وشرق سوريا أطلقت سراح دفعات أخرى ممن لم تتلطخ أياديهم بدماء السوريين.
(ف ف/ن ح)
ANHA


إقرأ أيضاً