قوى الأمن الداخلي: مقتل مرتزقة من داعش وأسر آخرين هاجموا قرية التويمية

قال المركز الإعلامي العام لقوى الأمن الداخلي -شمال وشرق سوريا أن قواتهم قتلت عدداً من مرتزقة داعش وأسرت ما تبقى منهم  أثناء محاولتهم السيطرة على قرية التويمية جنوبي سري كانيه بالتزامن مع الهجمات التي يشنها جيش الاحتلال التركي.

وأصدر المركز الإعلامي العام لقوى الأمن الداخلي بياناً قال فيه أن قواتهم تمكنت من التصدي لهجوم من خلية نائمة لمرتزقة داعش حاولت السيطرة على إحدى قرى سريه كانيه.

وجاء في نص البيان:

في ظل الهجمات العدوانية التي تشنها فاشية الاحتلال التركي وبمساندة مرتزقة من يطلق عليهم الجيش الوطني على المدن والقرى المتاخمة للحدود الفاصلة مع دولة العدوان التركي، تمكنت قواتنا من ردع هجمة لخلايا نائمة لداعش صباح اليوم الخميس 10 أكتوبر / تشرين الأول ،حاولت السيطرة على قرية التويمية بهدف ضرب الأمن وإثارة البلبلة باستهداف إحدى النقاط العسكرية التابعة لقواتنا، حيث قتلت عدد منهم وأسرت من تبقى منهم، فيما أصيب على إثرها 4من أعضائنا   بإصابات متفاوتة، تم نقلم للمراكز الطبية في مدينة سري كانيه لتلقي العلاج.

إننا في قوى الأمن الداخلي ننحني إجلالاً وإكباراً أمام البطولات التي تسطرها قوات سوريا الديمقراطية ضد فاشية الاحتلال التركي ومرتزقته التي حاولت التوغل في أرياف مدينة سري كانيه لترد عليهم و تقتل 5 منهم و إجبارهم على التراجع، كما ونهيب بالأخوة المواطنين بضرورة أخذ الحيطة والحذر حيال هكذا عمليات من قبل الخلايا النائمة التي تعمل لصالح فاشية الاحتلال التركي وتنظيم داعش الإرهابي، مؤكدين على حقنا بالدفاع المشروع عن أراضينا و شعبنا الذي قدم التضحيات الجسام عن أي عدوان يستهدف مناطقنا".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً