قوّات الدفاع الشعبي تقضي على 14 من جنود الاحتلال التركي وعناصر "الكونترا"

أعلنت قوّات الدفاع الشعبي HPG, في بيان, أنّ مقاتلي الكريلا ومقاتلات من وحدات المرأة الحرّة YJA-Star, نفّذوا سلسلة عمليّات ضدّ جيش الاحتلال التركي في ناحيتي "خاكورك" و"شمزينان", "قتل فيها ما لا يقلّ عن 7 جنود أتراك و7 عناصر من ميليشيا الكونترا".

وأوضح البيان الذي أصدره المركز الإعلامي لقوّات الدفاع الشعبي, اليوم الجمعة (20 أيلول), أنّ مقاتلي الكريلا رصدوا تحرّكات لوحدات عسكريّة تابعة لجيش الاحتلال التركي في بلدة "أرموش" بناحية "خاكورك" التابعة لمناطق الدفاع المشروع (ميديا), و"في الساعة 06:20 صباح اليوم, شنّت قوّاتنا هجوماً سريعاً على تلك الوحدات, واندلعت اشتباكات عنيفة, قتل فيها 3 جنود أتراك بينهم ضابط برتبة رفيعة, إلى جانب إصابة جنديّين آخرين, فيما سارعت المروحيّات القتاليّة إلى انتشال جثث القتلى ونقل المصابين".

وأشار البيان إلى عمليّة "نوعيّة" شنّها مقاتلو الكريلا ومقاتلات وحدات المرأة الحرّة في الساعة 06:40 يوم 18 أيلول الجاري, ضدّ مجموعة من الجنود الأتراك كانت متمركزة في محيط تلّة "ليلك" الواقعة في ناحية شمزينان بمنطقة "جولميرك", وتمكّنوا من تدمير سواتر عسكريّة "فيما لم يتسنّى لنا معرفة عدد القتلى والجرحى".

ونوّه البيان إلى تعامل عناصر ميليشيا "الكونترا" مع الدولة التركيّة التي "تقوم بتوظيف أولئك من خلال إرسالهم إلى الغابات بذريعة أعمال مدنيّة, لنقل نقاط تواجد مقاتلي الكريلا ورصد تحرّكاتهم, ومن ثمّ تشنّ الطائرات الحربيّة غارات جوّية على تلك المناطق. وهذا الأسلوب تتّبعه الدولة التركيّة في إطار الحرب الخاصّة التي تشنّها على شعبنا. لذا ندعوا أبناء شعبنا إلى توخّي الحذر والحيطة في التعامل مع تلك العناصر.

وهذا ما حصل خلال عمليّة لمقاتلينا في 12 أيلول الحالي, حيث استهدفوا آليّات كانت تنقل عناصر الكونترا في الطريق الواصل بين ناحية ’باسور وبلدة موش, وأسفرت العمليّة عن مقتل 7 عناصر من الكونترا وإصابة 10 آخرين.

وتنشر وسائل الإعلام التابعة لحكومة العدالة والتنمية أخباراً مفادها أنّ مقاتلي الكريلا يستهدفون المدنيّين خلال عمليّاتهم العسكريّة, ويتّخذون من مقتل عناصر الكونترا مثالاً, لذا نؤكّد أنّ الذين قتلوا خلال عمليّة ’باسور’ هم مسلّحون من ميليشيا الكونترا الذين يتبعون لجيش الاحتلال التركي واستخبارات. مرّة أخرى, ندعو أبناء شعبنا إلى عدم تصديق الأخبار المزيّفة التي تنشرها الدولة التركيّة والتي تسعى من خلالها إلى تشويه شمعة مقاتلي الكريلا الذي يحاربون ضدّ الجيش التركي والعناصر المسلّحة التي تدخل في دائرته".

ولفت بيان قوّات الدفاع الشعبي إلى غارات جوّية شنّتها طائرات حربيّة تابعة لجيش الاحتلال التركي على عدّة مناطق في "آفاشين", "قنديل", "هفتانين" و"كارى", مؤكّداً على عدم وقوع إصابات في صفوف مقاتلي الكريلا خلال تلك الغارات التي نجم عنها اندلاع حرائق في الأراضي الزراعيّة.

المصدر: ANF


إقرأ أيضاً