قيادي بالمجلس العسكري السرياني: لن نقف مكتوفي الأيدي بوجه هجمات الاحتلال التركي

أكد القيادي في المجلس العسكري السرياني خابور آكاد، بأنهم كمكونات المنطقة لن يسمحوا للاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة بتكرار المجازر التي ارتكبت بحقهم، وقال "سندافع عن أراضينا ومناطقنا حتى آخر رمق".

يستمر جيش الاحتلال التركي بشن هجماته على مناطق شمال وشرق سورية، وكثف هجماته على قرى ناحية تل تمر التي يعيش فيها السريان والآشور الذين سبق لهم أن تعرضوا لمجازر السيفو عام 1915 على يد الدولة العثمانية، وكذلك مجزرة سيميل في العراق عام 1917 ومجازر على يد مرتزقة داعش في قرى ناحية تل تمر عام 2015.

ولكن مقاتلي المجلس العسكري السرياني، يتصدون بكل بسالة لهجمات الاحتلال التركي على القرى الآشورية في حوض الخابور وريف تل تمر، مستخدمين حقهم في الدفاع المشروع عن وجودهم على أرضهم بوجه هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش الذين يريدون إبادة شعوب المنطقة وتهجيرهم وتوطين آخرين مكانهم.

وفي هذا السياق أجرت وكالتنا لقاء مع القيادي في المجلس العسكري السرياني بناحية تل تمر، خابور آكاد الذي طالب  المجتمع الدولي بالتدخل السريع، لإيقاف هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا.

'الوقوف بجانب القسد واجبنا يقع على عاتقنا'

آكاد قال في بداية حديثه "منذ بداية هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة على مناطق شمال وشرق سوريا عامةً، نحن متواجدون في خطوط القتال الأمامية بحوض الخابور في ناحية تل تمر، للدفاع عن مكونات المنطقة وخصوصاً الآشور والكلدان والسريان وقراهم"، مشيراً أن تمركزهم في الخطوط الأمامية هو "للتصدي لهجمات الهجوم التركي الذي يطال أراضينا".

وأوضح آكاد بأن الوقوف إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في سياق الدفاع المشروع عن مناطقهم، هو واجب يقع على عاتقهم كـ مكونات المنطقة، وتابع قائلاً "من الواجب علينا الوقوف إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية، وأن نكون من ضمن هذه القوات لنحمي مناطقنا في خوض الخابور بناحية تل تمر، وأن نحمي المكونات المتعايشة في المنطقة".

'سنبقى ندافع عن أرضنا حتى آخر رمق'

وأكد خابور آكاد بأنهم لن يسمحوا ويفسحوا المجال أمام الهجوم التركي بتكرار ما حدث من مجازر بحقهم من قبل مرتزقة الاحتلال التركي من داعش، خلال شنهم الهجمات على المنطقة وممارسة الانتهاكات بحق شعبها من عمليات قتل ونهب وسرقة.

وأضاف "سنتصدى لكافة هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته، ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام هجماتهم البربرية على مناطقنا، وسنبقى ندافع عن أرضنا حتى آخر رمق".

وطالب القيادي خابور آكاد في نهاية حديثه المجتمع الدولي بالتدخل لإيقاف هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة، ضد شعوب شمال وشرق سوريا، وإيقاف تهجير سكان المنطقة الأصليين ومنع ارتكاب المجازر بحقهم.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً