قيادي في قوات (الناطورة): سنقاوم لمنع تكرار مجازر سيفو وسيميل

قال قيادي في قوى الأمن الداخلي (الناطورة)، روبرت إيشو، أنهم سيقاومون القوة التي أبادت الأرمن والآشوريين.

أكد إيشو، أن قوى الأمن الداخلي (الناطورة) تتخذ مكانها في الجبهات الأمامية مع قوات سوريا الديمقراطية لصد الهجوم الذي بدأه جيش الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا في الـ 9 من تشرين الأول/أكتوبر.

وقال إيشو " مناطقنا تتعرض لهجوم شرس من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ونحن قوات (الناطورة) نتمركز في العديد من قرى تل تمر لحماية أرضنا".

'لم ننس مجازر سيميل وسيفو'

وأضاف القيادي في (الناطورة) " هجوم أردوغان ليس وليد اللحظة، منذ البداية هو يهاجم الآشور والأرمن والكرد، هدف أردوغان احتلال سوريا وتقسيمها. الهجوم التركي يعرض حياة آلاف من الآشور والسريان للخطر. لم ننس مجازر سيفو وسيميل. الهجوم الحالي يعني إعادة تلك المجازر".

إيشو أكد انهم سيحمون كل قرى الخابور من جميع الهجمات " سنقاوم في وجه القوة التي تسببت بمقتل مئات ألاف من الأرمن والآشوريين".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً