كاتب: تركيا أخطأت في جميع حساباتها وسقف أمنياتها هو إنقاذ نقاط مراقبتها

قال الكاتب والسياسي الفلسطيني عدلي صادق أن الجانب التركي أخطأ في جميع حساباته بشأن سوريا وبالتالي كان السبب في الكارثة التي أصابت السكان المدنيين في شمالي سوريا, وأكّد بأن سقف الأمنيات التركية أصبح إنقاذ نقاط المراقبة التي نشرتها، والتي اندثر بعضها، مثلما اندثرت معظم الأوهام وأصبح ما تبقى منها في طريقه إلى الاندثار.

تحدث الكاتب والسياسي الفلسطيني عدلي صادق في مقال نشرته صحيفة العرب حول التدخل التركي في الشأن السوري وتداعياته ويقول "يفتح سقوط مدينة خان شيخون السورية، الباب واسعاً، لمحاولة فك ألغاز الحرب الجارية منذ أربعة أشهر، بين فريقين: النظام الذي يريد استكمال السيطرة على كل أراضي البلاد واستعادة وحدتها التامة. ومن جهة أخرى، الفصائل المسلحة التي أصرت على الاحتفاظ بالأراضي، بمساعدة تركيا الأردوغانية".

ويوضح السياسي الفلسطيني إن "الألغاز هنا، تتعلق بحسابات الجانب التركي الذي أخطأ فيها كلها ولم يُصب في أيٍ منها، وبالتالي كان سبباً من أسباب الكارثة التي أصابت السكان المدنيين في شمالي سوريا، معطوفاً على منهجية الحل العسكري التدميري، مهما كان ثمنه، لدى الروس والنظام والميليشيات الإيرانية المساندة له, فما طال المواطنين من سكان منطقة العمليات، في ريف إدلب، على ضيق مساحتها واكتظاظها بأربعة ملايين مدني واقعين تحت النار الإغراقية، سيطال لاحقاً، مع صمت العالم الذي يلامس تأييد حرب الإبادة؛ سكان ريف حماة الشمالي، الذي باتت قوات النظام والروس تحاصره تماماً!".

وحول إبرام تركيا لاتفاقيات مع روسيا وأميركا يقول الكاتب "لعل أخطر وآخر أخطاء الأتراك، كان ذلك الاتفاق الذي توصلوا إليه مع الأميركيين، لإنشاء شريط جغرافي تحت سيطرة الطرفين، والإعلان عن نيتهم إعادة إسكان جزء من اللاجئين السوريين فيه، في محاولة للتعمية على المقاصد الحقيقية لهذا المنحى, قبلها، توصل الأتراك مع الروس، إلى ”اتفاق سوتشي” وهو اتفاق لا معنى له، وأُبرم بزعم إنشاء منطقة “منخفضة التوتر” وكان من شأنه، في الحقيقة، تثبيت وضعية المواجهة وإتاحة الفرصة للقوى المتحاربة لالتقاط الأنفاس وتعزيز خطوطها، استعداداً للعودة إلى القتال, فعندما أنست أنقرة في نفسها القدرة على التفاهم مع الروس، لم تذهب في الاتجاه الصحيح، لإقناع الروس بالعمل على تحقيق تسوية لمشكلة البؤر العسكرية المعارضة، المختلطة بالسكان المدنيين. فقد كان كل همها، الحفاظ على من تواليها من وحدات “الجيش الحر” دون أن تُكلّف نفسها عناء إجراء تقييم موضوعي للوضع في مسرح الحرب، لكي يلائم خيارها الهدف الأسمى المفترض، وهو حماية المدنيين ومنع المقتلة".

ويضيف "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعرف، أن الروس يعتبرون كل من يقاتل النظام بالسلاح إرهابياً. ويعرف أيضاً أن المدرسة العسكرية الروسية، مثلما هي معروفة في التاريخ العسكري، تعتمد عنصر النار الكثيفة التي يصبونها دون تمييز، ثم الاجتياح بعدها. كذلك هو يعرف أن الدافع إلى القصف بكثافة ودون هوادة، من الجو، موجود لدى الروس والنظام، بلا واعز يمنعه أو يخفف منه. ولا يجهل أردوغان، حقائق القوة ومعطياتها على الأرض، وبالتالي كانت هذه الحقائق والمعطيات، أجدر بأن يعتمد دبلوماسية البحث عن اتفاق، بدل أن يجلب الأميركيين، لكي يُنشئ معهم منطقة عازلة في شمالي سوريا، فيؤجج غضب الإيرانيين والروس، الذين تتشابه مقاصدهم، وأهمها الحصول على تعويض لتكاليف الانخراط في الحرب، من الثروات السورية الواعدة، التي لا تزال في باطن الأرض. فموضوع هؤلاء هو مسألة حياة أو موت، وهؤلاء يتطيرون من الأميركيين، وسيكون الخطأ في الحسابات، أخطر وأفدح، في ظروف التصعيد بين واشنطن وطهران!".

ويوضح "كان اتفاق الخديعة في سوتشي، بين طرفين يريد كل منهما أن يلعب على الآخر. وقد أكّد عليه الطرفان، في جولة “أستانة 13” المُتعلقة بالصراع في سوريا وورد في الاتفاق- الخديعة، أن تُنشئ منطقة آمنة في محيط إدلب، تفصل بين مناطق النظام والمعارضة، بحدود تتراوح بين 15 و20 كيلومتراً، تخلو من السلاح الثقيل. ولإضفاء طابع الديمومة على هذا المشروع، جاء في الاتفاق، ما بشبه اعتزام الطرفين، استعادة طرق نقل الترانزيت عبر “خط أم 4″ (حلب – اللاذقية) و”خط أم 5” (حلب – حماة) بحلول نهاية العام 2018. وتصرفت أنقرة، كمن صدّقت نفسها وصدقت الروس، بأنها ستكون شريكة في تأسيس وضع مستدام في سوريا تُستعاد فيها طرق الترانزيت. ولما اتضح أنها ستقبض الريح، جاءت بالأميركيين لكي تتفق معهم على اقتطاع شريط جغرافي من شمالي سوريا".

ويردف قائلاً "لكن الأنكى أن أنقرة، وهي تتجاهل محدودية القدرة القتالية، لدى من تواليها من كتائب “الجيش الحر” السورية؛ أخطأت في حساباتها مرة أخرى، عندما اعتبرت ما يُسمى “هيئة تحرير الشام”، وهي “جبهة النصرة” سابقاً، وما تسمى “غرفة عمليات الفتح المُبين” ستفيدها، ويمكن أن تصبح رديفاً لها. وفي هذه الحسبة تغاضت عن كون جميع الأطراف المتنفذة والمتفرجة، لن يرق قلبها حين تتلقى هذه المجموعات حمماً من النار. بل لن يتدخل العالم ولن يستنكر، إن طالت الحمم الأبرياء من السكان".

وحول التصعيد التركي الروسي الأخير يقول "لم يتردد وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، في الاعتراف للمرة الأولى، بوجود القوات الروسية على مشارف إدلب، داخل ما يسمى منطقة خفض التصعيد، وقال في مؤتمر صحافي، إنه على اتصال مع الأتراك “وإذا واصل الإرهابيون هجماتهم على الجيش السوري وقاعدة حميميم، سيواجهون رداً حازماً وقاسياً”. ثم حسم الأمر الرئيس فلاديمير بوتين نفسه، عندما قال في مناسبة أخرى، كمن يوجّه حديثه إلى الأتراك “لم نقل أبداً أن الإرهابيين في إدلب سيشعرون بالراحة”!".

ويضيف "في هذا السياق، سُمعت تصريحات تركية، من نوع الجعجعة بلا طحن. فوزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، يوجّه حديثه للنظام السوري ويتحاشى الروس فيقول “على النظام السوري ألا يلعب بالنار”. وفي تلك الأثناء، كانت قوات النظام السوري التي تساندها القوة الجوية الروسية بغطاء ناري كثيف، تقضم مناطق المعارضة، الواحدة تلو الأخرى، في ريفيْ حلب وإدلب، بأسلوب تسميه العسكرية الروسية “دبيب النمل”، ويعتمد تكتيك الأرض المحروقة في هذا السياق، استمرت الحملة الدموية، وحققت اختراقها وسيطرت على مدينة خان شيخون الاستراتيجية، ليصبح سقف الأمنيات التركية، إنقاذ نقاط المراقبة التي نشرتها، واندثر بعضها، مثلما اندثرت معظم الأوهام وأصبح ما تبقى منها في طريقه إلى الاندثار".

ويختتم الكاتب مقاله "لعل هذا هو حصاد وجزاء من يراهن على الأميركيين، ويجمع بينهم وبين الأصوليين الإسلامويين، في جوف واحدة، ويستمرئ الحسابات".

(ي ح)


إقرأ أيضاً