كديم إبراهيم: يجب الاستناد إلى رؤى أوجلان لحل مشاكل الشرق الأوسط

قال رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في كري سبي/تل أبيض، كديم إبراهيم بأن تركيا تصدّر مشاكلها وإخفاقاتها داخلياً إلى الخارج، وإن "المنطقة الآمنة" التي تطالب بها تركيا تأتي في هذا السياق، مُشدداً على ضرورة العمل وفق توجيهات قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان الأخيرة خلال رسائله والتي دعا فيها إلى إحلال السلام وحل المشاكل العالقة.

وجاء حديث كديم إبراهيم رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في كري سبي/تل أبيض خلال لقاء أجراه مراسل وكالة أنباء هاوار للحديث عن التطورات الأخيرة فيما يتعلق بالتهديدات التركية الأخيرة تجاه مناطق شمال وشرق سوريا ورسائل القائد عبد الله أوجلان التي وجهها من سجن إيمرالي قاصداً إحياء السلام في المنطقة.

وعن رسالة أوجلان الأخيرة التي أرسلها مع محاميه في الـ 7 من آب/أغسطس الجاري، قال إبراهيم "رسالة القائد الأممي عبد الله أوجلان التي وجهها عبر محاميه تؤكد على ضرورة خلاص الشعوب من القتل وويلات الحرب والدمار وإحلال السلام والأمن والاستقرار".

وفي سياق حديثه عن عداء الدولة التركية لمكتسبات الشعب في ثورة روج آفا، قال كديم إبراهيم "أردوغان يلجأ إلى الأساليب القذرة".

وأضاف رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في كري سبي "فهو(أردوغان) يخشى من الرؤى السياسية والمنهجية التي يقدمها شعب المنطقة والتي تشمل المواطن والمجتمع والدولة, وتُوحّد كافة مكونات شمال وشرق سوريا, ويخشى من مشروع الأمة الديمقراطية الذي تصدى للمشروع الإخواني، ويخشى  أن ينتقل مشروع الأمة الديمقراطية إلى تركيا وأن يصحى الشعب التركي من غفوته وأن ينتقل من مرحلة القومية إلى مرحلة المواطنة".

ولفت إلى أن تطبيق مشروع الأمة الديمقراطية سيحل النقاط العالقة فيما بينهم وبين تركيا لما يحققه المشروع من عدالة ومساواة بين المكونات والأطياف دون تفرقة.

وتطرق إبراهيم إلى موضوع "المنطقة الآمنة" التي تطالب بها تركيا، وقال "أية منطقة آمنة وأي حرب تقول عنها تركيا، بعد خسارتها الكبرى للمدن التركية في الانتخابات المحلية واشتداد الأزمة الاقتصادية وبروز بوادر لحدوث انشقاقات في حزب العدالة والتنمية وهبوط الليرة التركية، اضطر أردوغان أن يُصدّر هذه الأزمة إلى خارج تركيا, فجاء بموضوع المنطقة الآمنة".

وأكمل قائلاً "أردوغان يريد إعادة بناء إمبراطورية عثمانية, لكن هذا الزمان ولى، وإن كان أردوغان يفكر بهذا فهذا بمثابة انتحار".

كما ردّ كديم إبراهيم رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في كري سبي/تل أبيض على ما يدّعيه الرئيس التركي حول أن سكان تل أبيض الحاليين ليسوا أهلها الأصليين، وقال "تركيا تستخدم مثل هذا المصطلحات لتنفيذ أهدافها الاستعمارية، نحن ندعو كل المهتمين بمعرفة مدى صحة هذا الأمر بأن يأتوا إلى هنا ويتأكدوا بأنفسهم، هذه المناطق تُدار بمؤسساتها العسكرية والمدنية والخدمية من قبل سكان المنطقة السوريين, لا يوجد أناس من خارج سوريا يقطنون في هذه المنطقة".

وفي ختام حديثه، أكّد كديم إبراهيم حرصهم على إقامة أفضل العلاقات مع دول الجوار والعالم والشعب التركي الصديق، ونوّه إلى حرصهم على عدم بناء عداوة بين الشعبين التركي والسوري، وحثّ الشعب السوري للتكاتف والوقوف بصف واحد للدفاع عن الوطن ضد الأعداء.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً