كلمات تحت خيمة عزاء الشهداء تدعوا لضرورة مجابهة المؤامرات بتوحيد الصفوف

أكد أبناء مدينة قامشلو وذوو الشهداء خلال مراسم تقديم واجب العزاء، على ضرورة توحيد كافة أبناء الشعب لصفوفهم لمواجهة المخاطر المحدقة بالمنطقة، وافشال المؤامرات التي تحاك ضد إرادة وحرية شعب شمال وشرق سوريا.

وتوافد اليوم المئات من أهالي مدينة قامشلو وممثلي المؤسسات الاجتماعية والأحزاب السياسية إلى خيمة عزاء المقاتلين في صفوف قوات سوريا الديمقراطية "إيفان حمصي الاسم الحقيقي عدي عباس، وزنار قامشلو الاسم الحقيقي خالد خلف، وحسن قامشلو الاسم الحقيقي حقي أحم والمقاتلة زنارين عامودا الاسم الحقيقي سهى حمي"، اللذين استشهدوا في 11 تشرين الثاني إثر الهجمات التركية على مناطق تل تمر، والمدني عامر العلي، الذي استشهد في 13 تشرين الثاني متأثراً بجراحه التي أصيب بها إثر التفجيرات التي وقعت في مدينة قامشلو في 11 تشرين الثاني، وذلك تحت خيمة العزاء التي نصبت أمام مزار الشهيد دليل ساروخان.

وحمل المعزون أثناء التوافد لخيمة العزاء صور الشهداء، وسط ترديد الشعارات التي تحي مقاومة الكرامة و تمجد الشهداء.

وفي كلمات ألقيت من قبل المعزين وذوي الشهداء خلال مراسم العزاء أكدوا على ضرورة توحيد الصفوف وتكاتف كافة أبناء الشعب لمواجهة المخاطر المحدقة بالمنطقة، وإفشال المؤامرات التي تحاك ضد إرادة وكرامة وحرية شعب شمال وشرق سوريا.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً